• الرئيسية
  • البيان الختامي والتوصيات للملتقى التفاكري الثاني لولايات التمازج بمدينة أويل حاضرة ولاية شمال بحر الغزل

من نـحن

البيان الختامي والتوصيات للملتقى التفاكري الثاني لولايات التمازج بمدينة أويل حاضرة ولاية شمال بحر الغزل

بسم الله الرحمن الرحيم



الملتقى التفاكري الثاني لولايات التمازج بمدينة أويل
حاضرة ولاية شمال بحر الغزل

البيان الختــامي والتوصيات

14 – 15 يوليو2010م
وصلاً للجهود الرامية إلى ترسيخ دعائم السلام والوحدة الوطنية وتحقيقاً للتكامل والتمازج والتعايش السلمي بين أبناء الوطن وتعزيزاً للتنمية وإعادة الإعمار بالبلاد وبرعاية كريمة من سعادة الفريق أول ركن/سلفاكير ميارديت – النائب الأول لرئيس الجمهورية والرئاسة المشتركة من الأستاذ/علي عثمان محمد طه – نائب رئيس الجمهورية والدكتور/رياك مشار – نائب رئيس حكومة الجنوب، نظمت رئاسة الجمهورية ، مجلس الوزراء (الأمانة العامة للمجلس القومي للتخطيط الإستراتيجي) الملتقى التفاكري الثاني لولايات التمازج ، تحت شعار {من كادقلي لأويل تركيز الدعم المتبادل لتعزيز التمازج} بمدينة أويل حاضرة ولاية شمال بحر الغزال يومي 14-15 يوليو 2010م.
جاء هذا الملتقى إمتداداً لملتقيات المائدة المستديرة في كل من مروي ، وواو حول أجندة النمو وتعزيزاً لمقررات الملتقى التفاكري الأول لولايات التمازج الذي إنعقد بكادقلي فى فبراير2010م بهدف تقويم مسيرة الأداء والوقوف على موقف تنفيذ المقررات وتذليل العقبات التي اعترضت تنفيذ بعضها لإسراع الخطى نحو الغايات المرتجاة .
جاء الاهتمام بولايات التمازج تقديراً لما تتمتع به من كثافة سكانية جعل منها مركز الثقل السكاني في البلاد ولما تذخر به من موارد طبيعية متمثلة في الأراضي الخصبة والمياه والثروة الحيوانية والنفط والمعادن، الأمر الذي يقتضي بحث كيفية توجيه كل هذه الموارد للتنمية والاستقرار ومواصلة الربط بين الشمال والجنوب وتحقيق الوحدة والرفاهية لأبناء الوطن.
شارك فى الملتقى قادة العمل السياسي والتنفيذي والأجهزة التشربعية من الحكومة القومية وحكومة الجنوب فضلاً عن مشاركة فاعلة من ولايات التمازج العشر: شمال وغرب بحر الغزال ، الوحدة ، واراب، منطقة أبيي ،
أعالي النيل، النيل الأبيض ، أعالي النيل ، النيل الأزرق ، جنوب دارفور وجنوب كردفان وسنار وبحضور رئيس لجنة حكماء أفريقيا وممثل سفارة هولندا ورئيس مفوضية التقويم والتقدير ورئيس الشؤون المدنية بالأمم المتحدة والشركات العاملة في تنفيذ المشروعات التنموية وممثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالجنوب وممثلي منظمات المجتمع المدني وممثلي الادارة الأهلية في ولايات التمازج.
خاطب مستهل أعمال الملتقى السادة :
1.    الفريق / باول ملونق أوان حاكم ولاية شمال بحر الغزال والذي شكر الحكومة القومية وحكومة جنوب السودان لجهودهما في تنظيم  ملتقيات التمازج لأهميتها في معالجة القضايا المشتركة وتحقيق التنمية والتعايش السلمي خاصة والبلاد مقبلة على الاستفتاء ، مشيراً إلى :
-    التنوع الذي تتصف به ولاية شمال بحر الغزال وتعدد ثقافاتها ومواردها الطبيعية وما تحظى به من أراض زراعية خصبة تؤهلها لأن تكون سلة غذاء السودان .
-    أهمية التنسيق لتنفيذ مقررات هذا الملتقى بما يحقق تطلعات المواطن وتوفير الخدمات وبسط الأمن والطمأنينة بين الولايات المتجاورة .
-    دور الملتقيات التي عقدت عقب إبرام اتفاقية السلام بين الدينكا والمسيرية والرزيقات بتشجيع من حكومة جنوب السودان وأهمية تطبيق مقرراتها لدورها في تعزيز الاستقرار وإرساء سيادة حكم القانون بالولاية.
2.    الدكتور تاج السر محجوب – الأمين العام للمجلس القومي للتخطيط الاستراتيجي رئيس آلية تنسيق الملتقيات استعرض مصفوفة مخرجات ملتقى ولايات التمازج بكادوقلي الواقع التطبيقي مشيراً إلى :
-    هدف الملتقى المتمثل في متابعة موقف تنفيذ مقررات ملتقى ولايات التمازج بكادوقلي والبحث في هموم المستقبل المنظور لولايات التمازج.
-    التوجيهات التي أصدرتها الرئاسة المشتركة للملتقى في نهاية أعمال الملتقى الأول لولايات التمازج والتي من شأنها تحقيق التنمية والاستقرار والتعايش السلمي بين الولايات .
-    موقف تنفيذ مصفوفة توصيات ملتقى ولايات التمازج بكادوقلي وفقاً لإفادات الوزارات والولايات والأجهزة المعنية .
3.    د. رياك مشار – نائب رئيس حكومة الجنوب أكد على أهمية الملتقى في تعزيز التعايش السلمي والاستقرار والتنمية بالولايات مشيراً إلى:
-    دلالة اختيار مدينة أويل لانعقاد الملتقى لأهميتها في التمازج بين القبائل المختلفة في الولاية وتعزيز الوحدة الوطنية .
-    تنفيذ المقررات والوقوف على ما تحقق من نتائج وإخضاعها للتداول وفقاً للمحاور المتفق عليها .
-    تركيز جهود حكومة الوحدة الوطنية في إنفاذ المشروعات التنموية بالولاية والتي ساعدت على التنمية والاستقرار.
-    أهمية إحكام التنسيق بين الأجهزة القومية وحكومة الجنوب وإنشاء آلية تعنى بالتخطيط الاستراتيجي بحكومة الجنوب لأهميتها في معالجة القضايا والمتابعة المستمرة باعتبار ذلك أمراً مطلوباً لاستكمال آليات التخطيط والمتابعة على المستوى القومي .
4.    الأستاذ/ علي عثمان محمد طه – نائب رئيس الجمهورية رحب بالحضور ناقلاً تحيات السيد/ رئيس الجمهورية للمؤتمر ، شاكراً للجهود التي يبذلها السيد / النائب الأول لرئيس الجمهورية في تحقيق التنمية بولايات التمازج والسيد/ تامبو أمبيكي رئيس لجنة حكماء أفريقيا وضيوف الملتقى، مشيراً إلى أهمية الملتقى في تحقيق التواصل بين أبناء الوطن الواحد وتعزيز التمازج موضحاً أن الملتقى يأتي امتداداً للملتقيات السابقة في مروي 2008 وواو 2009 ، وكادوقلي 2010م، مؤكداً على :
-    أهمية تنفيذ مقررات كادوقلي لدورها في تعزيز الأمن بولايات التمازج وتحقيق الاستقرار والتنمية.
-    خصوصية ودلالة انعقاد الملتقى بمدينة أويل حاضرة ولاية شمال بحر الغزال لدورها في تعزيز التواصل الاجتماعي والاقتصادي والسياسي بين شمال وجنوب البلاد، خاصة بعد إعادة تأهيل السكة الحديد واستئناف مسيرة القطار الذي يعد رمزية خاصة للولاية ورابطاً بين أبناء الوطن الواحد.
-    الدور الذي يضطلع به صندوق دعم الوحدة في تنفيذ المشروعات التنموية عبر الرؤية المشتركة بين الحكومة القومية وحكومة الجنوب والتي تستهدف تحقيق الأمن والاستقرار والتنمية باعتبار أن تحقيق تلك الغايات هو ضمانُ لتماسك الأمن القومي والتنمية الشاملة للإنسان.

ناقش الملتقى أوراق العمل التالية :
1.    محاور مصفوفة ملتقى ولايات التمازج الذي عقد بمدينة كادوقلي قدمها الدكتور تاج السر محجوب الأمين العام للمجلس القومي للتخطيط الاستراتيجي رئيس آلية التنسيق .
2.    إفادات ومداخلات من ولاة وحكام ولايات التمازج ورئيس منطقة أبيي حول موقف تنفيذ مقررات ملتقى كادوقلي الذي عقد في فبراير 2010م وإعلان بانتيو .
3.    تقرير صندوق دعم الوحدة حول مشروعات الصندوق المنفذة في ولايات التمازج قدمه السيد/ يحيى حسين – وزير الدولة بالتعاون الدولي - الأمين العام لصندوق دعم الوحدة .
4.    رؤية بنك السودان المركزي لسياسات التمويل ومطلوباتها وسياسات التمويل الأصغر وأهدافها ، قدمها الدكتور صابر محمد حسن محافظ بنك السودان المركزي .
5.    تنوير حول خطة وزارة الرعاية والضمان الاجتماعي للستة أشهر القادمة قدمتها الأستاذة أميرة الفاضل وزير الرعاية والضمان الاجتماعي .
6.    رؤية البنك الزراعي السوداني وأنشطته في مجال تمويل القطاع الزراعي والثروة الحيوانية والتمويل التشغيلي قدمها السيد/ غازي محمد حفظ الله نائب مدير عام البنك الزراعي .
7.    رؤية بنك الادخار ودوره في تنفيذ سياسة الحد من الفقر والتمويل الأصغر قدمها السيد/ عبد المحمود عثمان مدير عام بنك الادخار والتنمية الاجتماعية .
8.    رؤية وزارة العدل بالتنسيق مع حكومة الجنوب لإيجاد تشريع لإنفاذ قرارات مؤتمرات الصلح قدمها السيد/ محمد بشارة دوسة وزير العدل .
9.    مداخلات السادة وزير الداخلية ووزير المالية ووزير الزراعة حول المحاور ذات الصلة .
10.    تنوير من وزير التربية والتعليم العام حول انعقاد الدورة المدرسية في ولايات بحر الغزال الكبرى .
استمع الملتقى إلى إفادات ولاة التمازج بشأن التدابير والإجراءات التي اتخذتها الولايات لتنفيذ مقررات كادوقلي خاصة فيما يتصل بالقضايا الأمنية والتنموية والاجتماعية ومن ذلك :
-    تعزيز قوات الشرطة والسيطرة على السلاح ومعالجة المسائل المتعلقة بالمسارات ومحاصرة معتادي الإجرام تدعيماً لركائز الأمن الاجتماعي.
-    اتخاذ الترتيبات اللازمة لإنفاذ المقررات الصادرة عن إعلان بانتيو خاصة ما يتصل بالأمن والسلام الاجتماعي .
-    إعداد مشروع قانون لإنفاذ قرارات مؤتمرات الصلح المختلفة.
-    تكوين اللجان المعنية بتبادل المعلومات الأمنية خاصة بمدينة أبيي ورفع مستوى الوعي الشعبي للتعامل مع هذه المعلومات .
-    الاحتفال بتسليم الجزء الأول من الديات في يونيو 2010م ضمن الجهود لاحتواء النزاعات بين بعض القبائل في ولايتي جنوب دارفور وجنوب كردفان .
-    دور الإدارة الأهلية وآلية التصالح الاجتماعي والتعايش السلمي بولايات التمازج .
-    إنشاء الطرق التي تربط بين ولايات التمازج .
-    معالجة قضايا المياه من خلال حفر الآبار والحفائر ضمن برنامج حصاد المياه لتلبية الاحتياجات المتنامية في مختلف ولايات التمازج .
-    إحكام التنسيق بين الولايات المنتجة للبترول بهدف تذليل العقبات التي تعترض تنفيذ مشروعات إستخراج البترول وزيادة الإنتاجية .
-    التوسع في تمويل مشروعات الوحدة الجاذبة في إطار الوعي بفتح آفاق استثمارية لضمان تدفقات هذا التمويل .
-    دور إدارة أبيي في احتواء النزاعات وبسط الأمن .
-    التدابير والإجراءات المطلوبة لتحقيق الأمن والاستقرار بمنطقة أببي .
الأنشطة المصاحبة :
تخللت أعمال الملتقى عدد من البرامج والأنشطة المصاحبة تمثلت في الآتي :
1.    استقبال قطار السلام والوحدة الذي حمل هدايا من منظمات المجتمع المدني شملت مواد غذائية وطبية ، وكذلك معدات كهرباء ومياه أويل وفاءاً لتوجيه السيد/ رئيس الجمهورية.
2.    افتتاح عدد من الطرق الداخلية .
3.    افتتاح المرحلة الأولى من مطار أويل .
4.    افتتاح بعض منشآت الكهرباء وآبار المياه .
التوصيات :
المحور الأمني :
1.    فيما يختص بموضوع أبيي أشار رئيس الإدارة إلى عدد من المشروعات الخدمية التي بلغت مراحل متقدمة في استكمالها في مجالات المياه والطرق والكهرباء والصحة ولكنه أشار إلى وجود بعض التوترات الأمنية وجرى التداول حول هاتين النقطتين وتوصلت في الخلاصات إلى التعبير عن الارتياح للمستوى المتقدم والاهتمام بالجانب التنموي الذي تجسده المشروعات المشار إليها ويوصي الملتقى بأن تقوم الجهات المختصة على المستوى الولائي والاتحادي بمعالجة واحتواء النشاطات التي يمكن أن تؤثر على الأمن في المنطقة كما يدعو الملتقى إلى إكمال الترتيبات الخاصة بإنشاء مفوضية استفتاء أبيي وترسيم الحدود .
2.    التأكيد على ضرورة بسط الأمن بولايات التمازج وتحديد الآلية التنسيقية من جانب حكومة الجنوب لمتابعة تنفيذ مقررات الملتقيات.
3.    دعوة وزير العدل للتنسيق مع وزير الشؤون القانونية بحكومة الجنوب لتطوير الأداة القانونية لتقنين الأعراف القبلية والاجتماعية وذلك ضماناً لتنفيذ مقررات ملتقيات الصلح .
4.    الاهتمام بتنظيم اللقاءات التنسيقية وتبادل المعلومات الأمنية بين الولايات المتجاورة لأهمية ذلك في معالجة القضايا الأمنية .
5.    الإسراع بتكوين لجنة سياسية على مستوى رئاسة الجمهورية ومجلس الوزراء تعنى بتسريع الخطى في ترسيم الحدود على الأرض بناء على ما وجهت به رئاسة الجمهورية وذلك لضمان حسن انسياب البضائع وحركة المواطنين وتواصلهم .
6.    مراعاة تفادي الاستناد على المعلومات غير المؤسسة أو تلك التي من شأنها أن تقود إلى النزاعات مع العمل على معالجتها سياسياً واستنهاض الجهد الجماعي للتعامل المشترك مع هذه المعلومات.
7.    ضرورة عقد اجتماع بين إدارة أبيي ووزارة الداخلية القومية وحكومة الجنوب ومجلس الدفاع المشترك وجهاز الأمن والمخابرات لقراءة المعلومات الواردة عبر آلية مشتركة وذلك ضماناً لتحليلها ومراجعتها وتأكيدها وإجراء المعالجات اللازمة في ضوء ما يسفر عنه التحقق من دقتها وصدقيتها .
8.    أهمية رعاية مشروعات نزع الألغام والتسريح وإعادة الدمج (DDR) وإعادة التأهيل من حيث التنفيذ والدعم .
9.    أهمية إحكام التنسيق والعمل المشترك بين ولايات التمازج لمراجعة وفتح مسارات الرحل لإزالة الاحتقان ومنع المنازعات بين الرعاة والمزارعين .
10.    إتخاذ إجراءات عملية لتسوية المشكلات الأمنية التي تطرأ بين ولايتي سنار وأعالي النيل تحقيقاً للأمن والاستقرار بمناطق التداخل السكاني بين الولايتين .
11.    دعوة والي ولاية واراب للإسراع بمعالجة قضايا النزاع القبلي والأهلي بالتنسيق مع والي ولاية الوحدة .
12.    مضاعفة الجهد لمكافحة زراعة المخدرات وانتشار السلاح في مناطق التمازج بين جنوب دارفور وغرب بحر الغزال مع اتخاذ الإجراءات الصارمة بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية .
13.    دعوة ولاة وحكام ولايات التمازج لحضور انطلاقة برنامج تقنين حمل السلاح بولاية جنوب دارفور الى جانب السادة وزراء العدل والدفاع والداخلية ومفوضية نزع السلاح والدمج وإعادة التأهيل والأمين العام للمجلس القومي للتخطيط الإستراتيجي وذلك فى 24/7/2010م .
14.    التأكيد على أهمية عقد ملتقى المحليات الشرقية بولاية جنوب دارفور المجاورة لولايات شمال وغرب بحر الغزال وجنوب كردفان لدوره فى تحقيق السلام الإجتماعي وترسيخ التعايش السلمي ونشر ثقافة السلام ودعم الوحدة .
15.    التأكيد على ضرورة الاسراع في تنظيم الزيارات المتبادلة بين الإدارات الأهلية في ولايات التمازج لتساهم في درء النزاعات وتحقيق السلام المستدام .
16.    اتخاذ الإجراءات اللازمة لتعميق الثقة بين القبائل في منطقة أبيي والاستعانة على ذلك بتحقيق مشاركة رموز المجتمع الأهلي لأهمية دورها في استتباب الأمن وتوفير الطمأنينة .
المحور الاقتصادي :
1.    بلورة استراتيجية اقتصادية موحدة وفقاً لرؤية مشتركة لتنمية ونهضة مناطق التمازج من خلال استغلال الموارد المتعددة المتاحة لتوظيفها في سد الفجوة الغذائية وتوفير الحياة الكريمة للمواطنين وذلك من خلال ترجمة مقررات الملتقى إلى خطط اقتصادية واجتماعية ذات التزامات محددة .
2.    تكوين فريق عمل من التخطيط الاستراتيجي والمالية وبنك السودان ووزارة الزراعة ووزارة الثروة الحيوانية لتطوير مبادرة اقتصادية كبرى تحدث التغيير الجذري في اقتصاد المنطقة وطرق كسب العيش منها – أي جعل المنطقة قطباً تنموياً كما جاء في الاستراتيجية القومية.
3.    النظر في إنشاء مؤسسة تمويلية لولايات النمازج للاستفادة من الإمكانات المتاحة وجذب الاستثمار للمنطقة خاصة في المجال الزراعي والصناعي .
4.    إعطاء الأولوية القصوى لموضوع الأمن الغذائي مع تنسيق الخطط وتوفير التمويل لمشروعات محددة ذات جدوى اقتصادية تستجيب للميزات النسبية لولايات التمازج .
5.    النظر في امكانية العمل بنظامين إسلامي وتقليدي للبنوك العاملة في مناطق التمازج تعظيماً للفائدة المرجوة .
6.    أن ينظم بنك السودان المركزي ورشة عمل حول التمويل الأصغر لمناقشة أوجه التمويل الأصغر والاستفادة من التجارب ، وفقاً لخصوصية البنية الاقتصادية في ولايات التمازج .
7.    استحداث وسائل جديدة وفقاً لرؤية استثمارية ثاقبة للنظر في الموارد المتاحة في ولايات التمازج واستغلالها من خلال دعم دولي أو عون خارجي وذلك بهدف تحقيق المنفعة المباشرة واستدامة السلام في المنطقة .
8.    النظر في إنشاء شركة للخدمات الزراعية لولايات التمازج تعنى بتقديم الخدمات في مجالات الارشاد الزراعي ، البذور المحسنة ، وتجميع المنتح للتسويق وفتح النوافذ للتعامل مع البنوك وإدخال المواطنين في دورة النشاط الاقتصادي .
9.    الإسراع بإتخاذ الإجراءات العملية لتنفيذ طريق الضعين راجا واو وطريق الضعين أويل لأهميتهما فى تسهيل حركة إنتقال السلع والأفراد بين ولايات التمازج .
10.    البدء الفوري بتفعيل الجهد الشعبي لجمع التبرعات تحقيقاً لشعار مليار دولار لإعمار الدار ، يوظّف لتمويل مشروعات التنمية بولايات التمازج.
11.    اتخاذ إجراءات عملية عاجلة لإنفاذ مبادرة وزارة الزراعة لنقل أحد الفرق التقنية الموجودة في الوزارة للعمل على تطوير إنتاج الأرز في شمال بحر الغزال بغرض تحقيق الاكتفاء الذاتي والتصدير ونقل التجارب التي بدأت في ولاية النيل الأزرق إلى ولايات التمازج الأخرى .
12.    النظر في تعميم أسلوب التمويل الجماعي كتجربة في إطار صيغ التمويل الأصغر .
13.    إحكام التنسيق بين بنك السودان المركزي وبنك جنوب السودان فيما يتصل بمطلوبات توفير التمويل الأصغر .
14.    لدعم مسيرة التمويل الاصغر في الجنوب وولايات التمازج نوصي بالتنسيق بين بنك السودان المركزي وحكومة الجنوب وبتوحيد الرقابة والإشراف على مؤسسات التمويل الاصغر لتكون في بنك السودان المركزي (أي بنك جنوب السودان ) .
15.    إحكام التنسيق بين وزارة الرعاية والضمان الإجتماعي والوزارة النظيرة بحكومة الجنوب بشأن التمويل الأصغر .
16.    النظر في التوسع في عددية البنوك في ولايات التمازج ورفع قدراتها التمويلية .
17.    العمل على قيام مؤتمر استثماري لولايات التمازج وفقاً لرؤية استثمارية لتغيير الأوضاع الاقتصادية بولايات التمازج .
توصيات عامة :
1.    الدعوة لعقد الملتقى التفاكري القادم لولايات التمازج بأبيي.
2.    التأمين على الاشارات الواضحة لاستتباب وتيرة الأمن في مناطق التمازج من خلال الجهود الكبيرة التي بذلت من القائمين على أمر هذه الولايات وايمانهم العميق بزيادة تلك الوتيرة وصولاً إلى الدعم المتبادل المنشود الذي يمكن أن يؤدي إلى وحدة الوطن .
3.    نشير أيضاً إلى مداخلات الضيوف من المجتمع الدولي التي تضمنت اشارات موجبة حول ما دار في الملتقى على مستوى القضايا المثارة والتداول الذي جرى حولها وما قدموا من الملاحظات التي ستكون موضع النظر والاهتمام من رئاسة الملتقى .
4.    إنفاذ حملة إعلامية لتوعية وتبصير المواطن بالتمويل الأصغر من خلال الندوات ووسائل الإعلام مع توجيه المصارف لتأسيس فروع لها في ولايات التمازج لتسريع جهود التنمية فيها .
5.    إنشاء آلية مشتركة من الحكومة القومية وحكومة جنوب السودان لمتابعة تنفيذ المقررات وتحويلها إلى برامج عمل فعالة خاضعة لقياس الأثر .

وختاماً يؤكد الملتقى على أهمية الدور الذي تضطلع به الأجهزة الإعلامية وضرورة تعزيز دورها بمنحها الفرصة للتعرف على القضايا السياسية والاقتصادية والأمنية ، ويتطلع الى استشعارها المسؤولية الوطنية والمهنية في القيام بدور إيجابي في رسالتها الإعلامية يراعي الموضوعية والمصداقية ومصلحة الوطن العليا بعيداً عن الإثارة .

  • الرئيسية
  • البيان الختامي والتوصيات للملتقى التفاكري الثاني لولايات التمازج بمدينة أويل حاضرة ولاية شمال بحر الغزل

العطلات الرسمية

عيد الاستقلال المجيد

1-1-2017

يوم واحد

مسلمون ومسيحيون

عيد ميلاد الطوائف الشرقية

7-1-2017

ثلاثة أيام

مسيحيون فقط

المولد النبوي الشريف

12 ربيع الاول 1438هـ

يوم واحد

مسلمون ومسيحيون

عيد القيامة للطوائف الغربية

16-4-2017

ثلاثة أيام

مسيحيون فقط

عيد القيامة للطوائف الشرقية

16-4-2017

 

ثلاثة أيام
مسيحيون فقط

عيد الفطر المبارك

أول شوال 1438هـ

غرة شوال 1438هـ

أربعة ايام

مسلمون ومسيحيون

عيد الأضحى المبارك

9 ذو الحجة 1438هـ

9 ذوالحجة 1438 هـ

خمسة ايام

مسلمون وسيحيون

أول السنه الهجرية

أول محرم 1439هـ

1 محرم 1439 هـ

مسلمون ومسيحيون

عيد الميلاد للطوائف الغربية

25-12-2017

شارك برأيك

كيف تقيم سهولة الوصول للخدمات الالكترونية في الموقع ؟

ممتاز

جيد

مقبول

رديء

Discover Sudan

اكتشف السودان

اطلق اسم بلاد السودان على الجزء الذى يقع جنوب الصحراء الكبرى الأفريقية والذى يمتد من المحيط الاطلسى غربا الى البحر الأحمر والمحيط الهندى شرقا. بينما يقصد بهذا الأسم الأن الرقعة التى تقع جنوب مصر الجزء الأوسط من حوض النيل. وقد ورد فى التوراة والنصوص الشورية فقد أطلق أسم كوش على هذه الرقعة من الأرض اما الأسم الحالى (السودان) فهو جمع كلمة اسود... يمكن من هنا التعرف على المعالم الاساسية للسودان من ولايات ومدن كبرى بالاضافة للمناطق السياحية

محتويات الرئيسية

حفظ
جميع الحقوق محفوظة لوزارة مجلس الوزراء 2012 - Powered By Click Grafix Company