لاجتماع الطارئ للقطاعات الوزارية المشتركة يوجه باستنفار الجهد الرسمي والشعبي لدرء الأثار السالبة للسيول التي اجتاحت عدداً من الولايات*

Image

لاجتماع الطارئ للقطاعات الوزارية المشتركة يوجه باستنفار الجهد الرسمي والشعبي لدرء الأثار السالبة للسيول التي اجتاحت عدداً من الولايات*

وجهت القطاعات الوزراية المشتركة بمجلس الوزراء باستنفار الجهد الرسمي والشعبي لدرء الآثار السالبة للسيول والفيضانات التي اجتاحت مؤخراً عدداً من الولايات، فضلاً عن العمل على تنسيق الجهود بين الوزرات والجهات ذات الصلة من أجل معالجة ما ترتب من أضرار على هذه الولايات.

جاء ذلك لدى اجتماعها الطارئ اليوم الاحد 21 اغسطس 2022م برئاسة وزير شؤون مجلس الوزراء المكلف السيد/ عثمان حسين عثمان.
وأوضح وزير التنمية الاجتماعية السيد/ أحمد أدم بخيت في تصريح صحفي أن الاجتماع ناقش تقريراً حول خريف العام ٢٠٢٢م للفترة من ١٠/٥/٢٠٢٢ وحتى ٢٠/٨/٢٠٢٢ قدمه المجلس القومي للدفاع المدني.

حيث أبان الوزير أن هنالك ست ولايات تضررت من السيول وهي ولايات الجزيرة، نهر النيل، كسلا، النيل الأبيض، جنوب دارفور وغرب كردفان، مشيراً إلى التدخلات التي قامت بها الدولة في هذا الصدد ممثلة في وزارات الصحة والتنمية الاجتماعية والمجلس القومي للدفاع المدني لإنقاذ الموقف في المناطق المتأثرة. مبيناً أن الاجتماع ناقش تفاعل الوزارات والجهود التي تبذلها كل وزارة من أجل معالجة ما يليها من أثار سالبة بسبب هذه السيول، مشيراً إلى ضرورة القيام بزيارات ميدانية للوقوف على الأوضاع الإنسانية والصحية بهذه الولايات.

وأوضح سيادته أن الأجتماع وجه بالعمل على استقطاب الدعم المحلي والخارجي لإعانة الولايات التي تضررت من السيول الأخيرة؛ فضلاً عن أهمية فتح حساب بالعملتين المحلية والأجنبية بالتنسيق بين وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي وبنك السودان المركزي لتوحيد قناة استلام الدعم المقدم من الجهات المختلفة.