اللقاء التشاوري حول مساهمة المهاجرين في الاقتصاد الوطني

Image

اللقاء التشاوري حول مساهمة المهاجرين في الاقتصاد الوطني

عقد جهاز تنظيم شؤون السودانيين العاملين بالخارج اليوم الثلاثاء 17 مايو 2021م بالأمانة لعامة لمجلس الوزراء  لقاءاً تشاورياً حول مساهمة المهاجرين في الاقتصاد الوطني ودور المصارف في تعزيز إقتصاد الهجرة وذلك بتشريف ورعاية الاستاذ / ابو القاسم محمد محمد احمد برطم عضو مجلس السيادة الانتقالي  وبحضور الاستاذ/عثمان حسين عثمان وزير شؤون مجلس الوزراء  المكلف والسيد / مكين حامد تيراب الامين العام لجهاز تنظيم شؤون السودانيين بالخارج بجانب ممثلي الوزارات والمؤسسات المصرفية والجهات ذات الصلة وعدد من المختصين والخبراء.

وأوضح السيد/ ابو القاسم برطم لدى مخاطبته اللقاء التشاوري   ان شريحة المغتربين يُعول عليها كثيراً في دعم الاقتصاد الوطني مبيناً انها قدمت للأسر السودانية كل ما هو ممكن،  وأضاف " جاء الوقت للتفاكر في كيفية رعاية المهاجرين وحماية مصالحهم والاهتمام بقضاياهم العالقة والعمل على حلها" . مؤكداً ضرورة الاهتمام بتقديم الخدمات اللازمة لشريحة المغتربين.

من جانبة قال الاستاذ /عثمان حسين عثمان خلال اللقاء ان السودانيين بالخارج هم مواطنين شركاء في هذا الوطن لهم حقوق وقضايا يجب أن تكون محل اهتمام الدولة، معرباً عن امله في ان يخرج  هذا الملتقى بتوصيات تعمل على تعزيز الثقة بين المغتربين والدولة وتخدم مصالحهم وتحسن امتيازاتهم وتجذب استثماراتهم بشكل يلبي طموحاتهم ويحقق مشاركتهم في التنمية والاستقرار الاقتصادي والاجتماعي بالبلاد، مشيراً لاهمية استصحاب التجارب السابقة في هذا المجال  وتقييمها.

  و قال/ عثمان حسين "استشعاراَ لأهمية الهجرة  كمكون اقتصادي يأتي هذا اللقاء التشاوري لتعزيز تحويلات المهاجرين وتوجيهها نحو التنمية وتقديم الخدمات الضرورية لهم كمواطنين اصيلين" موكداً إستعداد مجلس الوزراء تبني توصيات اللقاء التشاوري ودفعها لمرحلة التنفيذ.

وقال السيد/ مكين حامد تيراب " ان جهاز تنظيم السودانيين بالخارج  عكف خلال العامين الماضيين على إجازة عدد من الرؤى بالتنسيق مع الجهات المختصة ووضع إطار واسع يحقق طموحات المهاجرين السودانيين بالخارج.
هذا وتناول اللقاء التشاوري العقبات التي تواجه تدفق تحويلات المهاجرين عبر القنوات الرسمية والحلول والسياسات المحفزة لجذب استثمارات  ومدخرات المغتربين.