قطاع التنمية الإجتماعية يؤكد اهمية بناء نظام قومي لتسعير الخدمات الصحية

Image

قطاع التنمية الإجتماعية يؤكد اهمية بناء نظام قومي لتسعير الخدمات الصحية

اكد قطاع التنمية الإجتماعية والثقافيه بمجلس الوزراء ضرورة  بناء وتفعيل نظام قومي لتسعير الخدمات الصحية مبني علي التدخلات الفعلية للمدخلات مبينا أهمية التمويل الصحي والذي يعتبر احد  المكونات الرئيسية للنظام الصحي بالبلاد.

واستعرض اجتماع القطاع ولجنته الفنية اليوم برئاسة الأستاذ/محمود سر الختم الحوري وزير التربية والتعليم المكلف ورقة حول نظام التمويل في النظام الصحي والتحديات المطلوبة قدمتها وزارتي الصحة والتنميه الإجتماعية حيث اشارت الورقة الى أهمية رفع نسبة التمويل المخصص للصحة من الميزانية الحكومية من ٩٪ الى ١٥٪ اضافة الي توفير الرعاية الصحية لجميع السكان من خلال ترتيب الدفع المسبق لتحقيق العدالة والحماية الصحية الإجتماعية والاستغلال الامثل للموارد المخصصة للصحة وتحقيق اكبر عائد منها مع الحد من  تصاعد تكاليف الرعاية الصحية،
وعكست الورقة الأهداف التي تلي التغطية الصحية الشاملة من خلال توفير الخدمات الطبية حسب الحاجة إليها وضمان جودة الخدمات الصحية المقدمه للمواطنين، كما اوردت الورقه حزمة الخدمات الطبيه المقدمة التي يغطيها التأمين الصحي والتي تشمل كل الخدمات العلاجية علي المستوى الأول.

و أوصى القطاع بضرورة توحيد ماعون تمويل الخدمات العلاجية للدولة في التأمين الصحي ومنح المستوى القومي سلطة تمكنه من إلزام الولايات بالسياسات الصحية بجانب توطين الخدمات التخصصية على مستوى رئاسة الولايات حسب الاولويات الصحية، فضلا عن توسيع انتشار شبكة الإمداد الدوائي لتغطية جميع منافذ المؤسسات الصحية الحكومية.

من جهة اخري تداول القطاع حول مشروع تحسين حوكمة هجرة اليد العاملة والتوظيف للعام ٢٠٢٢م  قدمته وزارة العمل والاصلاح الإداري والذي يهدف الي الوصول للحماية الكاملة للعمالة المهاجرة من السودان واليه وتوفير قاعدة بيانات عن العمالة المهاجرة  لتساعد في وضع سياسات سوق العمل الداخلي واتخاذ القرارات وتسهيل تبادلها مع الجهات ذات الصلة.

واوصي القطاع بضرورة وضع مقترحات لمشروعات إسناد العمال العائدين من الهجرة فضلا عن اقامة ورش عمل للتوعية بمخاطر الهجرة غير النظامية وتشجيع هجرة العمل المنظمة واحكام الرقابة علي الإجراءات التي تقوم بها مكاتب الاستخدام الخارجي وفق اللوائح والنظم والقوانين المنظمة لعملها.