القطاع الاقتصادي يطمئن على موقف الإمداد الكهربائي خلال شهر رمضان المعظم

Image

القطاع الاقتصادي يطمئن على موقف الإمداد الكهربائي خلال شهر رمضان المعظم

شدد قطاع التنمية الإقتصادية بمجلس الوزراء علي ضرورة تكثيف العملية التأمينية بحقل بليلة النفطي بولاية غرب كردفان وذلك  لسد الثغرات التخريبية التي تحدث جراء حوادث الهجوم المسلح  بمنطقة بليلة  وذلك لضمان انسياب الإمداد النفطي لمشتقات البترول بصورة  منتظمة.

واطمأن القطاع لدي اجتماعه صباح يوم الاثنين 21 مارس 2022م برئاسة وزير المالية والتخطيط الاقتصادي د.جبريل ابراهيم على موقف الإمداد الكهربائي خلال الفترة القادمة خاصة في  شهر رمضان المعظم حيث بشر المهندس/ الأمين سليمان لعوتة من شركة كهرباء السودان القابضة ممثل وزير الطاقة والنفط في  تصريح صحفي عقب الإجتماع بشر المواطنين باستقرار الإمداد الكهربائي خلال شهر رمضان مبينا أنه لن تكون هناك قطوعات إلا في حالات الأعطال الطارئة لافتا الي أن كافة الصيانات المبرمجه خلال شهر مارس وبداية أبريل ستكون قد اكتملت.

الى ذلك أكد السيد /عبد العزيز علي محمد خير من المؤسسة السودانية للنفط أن موقف الامدادات النفطية مطمئن رغم توقف مصفاة الخرطوم عن العمل موضحا أنه من المتوقع استئناف العمل بمصفاة الخرطوم خلال أسبوع مشيرا  الي وجود مخزون  من الجازولين يكفي لمدة ٢٩يوما والبنزين حوالي ١٢ يوما كاشفا عن استيراد خمس بواخر للغاز في الفترة القادمة  َوفيما يخص فيرنس الكهرباء أوضح انه تم تأمين وقود الكهرباء بما يسهم في استقرار الإمداد الكهربائي.

من جهة اخري استعرض القطاع التقرير النهائي لمتطلبات أعمال اللجنة العليا لدراسة متطلبات التحول للنظام المالي المزدوج قدمه محافظ بنك السودان المركزي السيد/حسين يحيى جنقول. حيث اوصى القطاع بضرورة تشكيل لجان  توجيهية من بنك السودان المركزي ،والجهاز القومي للرقابة على التأمين، وسلطة أسواق المال لتكون مسؤولة عن قيادة التحول للنظام المالي المزدوج في كل قطاع فضلا عن تكوين لجنة مشتركة من سلطة أسواق المال وبنك السودان لتقوم بالاطلاع علي تجارب الدول الاخري وتضع ضوابط لاصدارات الأوراق المالية التقليدية المختلفة.