رئيس الوزراء من جوبا : الملايين من السودانيين ينتظرون اتفاق السلام بين الحكومة والحركة الشعبية شمال

Image

رئيس الوزراء من جوبا : الملايين من السودانيين ينتظرون اتفاق السلام بين الحكومة والحركة الشعبية شمال

وجه رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك رسالة "للأخوة والرفاق في الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال بأن المسؤولية الملقاة على عاتقنا مسؤولية تاريخية فنحن لا يجب أن ننظر لاتفاقنا هذا كإجراء سياسي يُحقق أجندة سياسية بل يجب أن ننظر إليه كفرصة لوضع بلادنا على المسار الحقيقي والآمن نحو المستقبل" موضحاً أن الملايين من السودانيين ينتظرون هذا الاتفاق لأنه يعطيهم فرصة الحياة والأمل.

جاء ذلك لدى تشريفه ومخاطبته اليوم بقاعة الحرية بجوبا عاصمة دولة جنوب السودان فعاليات إعلان الحوار بين الحكومة الانتقالية والحركة الشعبية لتحرير السودان شمال.

ودعا رئيس مجلس الوزراء الاستاذ عبد الواحد محمد نور للانضمام لقافلة السلام، مؤكداً استعداد الحكومة الانتقالية التام لوضع كل القضايا على طاولة الحوار ليكون حواراً سودانياً سودانياً ولأجل مصلحة الشعب السوداني.

وجدد د. حمدوك الشكر لشعب وحكومة دولة جنوب السودان لكرمهم الفياض طيلة فترة المفاوضات مع أطراف عملية السلام في المرحلة الأولى والتي توجت باتفاق جوبا للسلام في أكتوبر ٢٠٢٠م ومواصلة دعمهم لعملية السلام بلا كلل في المرحلة الثانية مع الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال  وتوفيرهم لطاولة الحوار بين السودانيين من أجل الوصول إلى السلام.

وتقدم د. حمدوك بالشكر لكل من ساهم في جمع أطراف عملية السلام في مدينة جوبا جوهرة جنوب السودان الشقيق، وعاصمتها الجميلة، حيث خصّ سيادته بالشكر أصدقاء السودان في الاقليم والعالم الذين أظهروا دعماً حقيقياً لعملية التفاوض وساهموا في تيسير بعض الصعوبات.

وأعرب د. حمدوك عن تمنياته بالوصول سريعاً للسلام بما يحقق تطلعات الشعب السوداني.