د. حمدوك رئيس الدورة الحالية للايقاد يُشارك في ورشة وضع الدستور الدائم لدولة جنوب السودان

Image

د. حمدوك رئيس الدورة الحالية للايقاد يُشارك في ورشة وضع الدستور الدائم لدولة جنوب السودان

شارك رئيس مجلس الوزراء رئيس الدورة الحالية للايقاد د. عبدالله حمدوك مساء اليوم بجوبا في ورشة وضع الدستور الدائم لدولة جنوب السودان وذلك بحضور رئيس جمهورية جنوب السودان الفريق أول سلفاكير ميارديت وأطراف اتفاقية سلام جنوب السودان المنشطة بجانب وزيرة الخارجية رئيسة المجلس الوزاري للايقاد د. مريم الصادق المهدي ووزيرة العمل والإصلاح الإداري الأستاذة تيسير النوراني ووزير الشباب والرياضة د. يوسف آدم الضي وعدد من ممثلي البعثات الدبلوماسية والمنظمات الدولية.

وقال رئيس مجلس الوزراء رئيس  الدورة الحالية في كلمته خلال الورشة إن تكوين حكومة الوحدة الوطنية بدولة جنوب السودان خطوة في الإتجاه السليم مشيداً باسم الايقاد بما تم إنجازه خلال الفترة الماضية منذ تكوين الحكومة مشيداً أيضاً بالتزام أطراف اتفاق سلام جنوب السودان بعدم العودة للحرب لأن "هذا هو وقت إسكات صوت البنادق".
وامتدح رئيس مجلس الوزراء استضافة جوبا عاصمة دولة جنوب السودان للمرحلة الأولى والثانية لمحادثات سلام السودان مؤكداً أن رمزية العلاقة بين السودان ودولة جنوب السودان ضاربة في العمق وشديدة الخصوصية وأضاف " سنظل نرى أنفسنا كأمة واحدة في دولتين".
وأقر رئيس الدورة الحالية للايقاد د. عبدالله حمدوك بوجود تحديات جديدة متعلقة بالقطاع الأمني وإعادة هيكلته ومسألة التدريب مؤكداً بأن الايقاد والشركاء كافة سيقومون بعون حكومة دولة جنوب السودان للسير في الإتجاه الصحيح.

وأعلن د. حمدوك قبول مقترح مبعوث الايقاد باستضافة الخرطوم لحكومة الوحدة الوطنية للمساهمة في بناء وتعزيز الثقة وأضاف " نحن سعداء بترتيب ذلك ونعمل في هذا الاتجاه".

وأكد رئيس الدورة الحالية للايقاد على أهمية صياغة الدستور الذي يجب أن يعالج مسائل مثل التاريخ والثقافة والملكية ويحقق طموحات شعب جنوب السودان مثل الوحدة والتنمية وشدد على ضرورة إجراء مشاورات واسعة في صناعة الدستور واضعين كل الآراء بما فيها آراء النساء المزارعات في الريف وأضاف: "الدستور يجب أن يعين على بناء الإجماع الوطني وأن يُعبر عن الإرادة الجماعية لشعب جنوب السودان".