د. حمدوك يبحث ملف الدين السوداني مع وزير المالية السعودي بباريس

Image

د. حمدوك يبحث ملف الدين السوداني مع وزير المالية السعودي بباريس

التقى رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك بمقر اقامته بباريس، بالسيد محمد بن عبد الله الجدعان، وزير المالية بالمملكة العربية السعودية، بحضور وزير المالية والتخطيط الاقتصادي د. جبريل إبراهيم.
 
عبَّر رئيس الوزراء عن تقدير الحكومة السودانية الكبير للدعم المستمر الذي ظلت تقدمه قيادة المملكة للبلاد خلال الفترة الماضية، وما يدُلّ عليه ذلك من عمق العلاقات وأزليتها بين الشعبين والبلدين الشقيقين، خصوصاً دور المملكة العربية السعودية في ملف الدين الخارجي للسودان.
 
من جانبه أكد وزير المالية السعودي تعهد المملكة العربية السعودية بالعمل المشترك مع السودان في مفاوضات معالجة ديون السودان مع الدول خارج نادي باريس (الصين، الكويت، الامارات واليابان)، وأن الرغبة الأساسية ستظل هي إعفاء الدين بالكامل وليس تخفيفه، حيث أوضح الوزير أنه سيعمل شخصيا مع السيدة كريستالينا جيورجييفا، رئيسة صندوق النقد الدولي في اتجاه تسهيل عملية الهيبيك ومساعدة السودان بأكبر قدر ممكن في معالجة ملف الديون عند وصوله نقطة القرار الشهر المقبل.
 
كما تناول وزير المالية السعودي نقاشاته مع محافظ البنك المركزي السعودي  المتعلقة بإمكانية فتح أفرع لبنوك سعودية بالسودان لتسهيل تنقل رؤوس الأموال بين البلدين، بالإضافة لتسهيل عمليات تحويل المغتربين السودانيين.
 
وفي إطار متابعة مخرجات زيارة رئيس الوزراء للملكة العربية السعودية ولقائه بسمو ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، نائب رئيس الوزراء، وزير الدفاع، فقد كشف السيد وزير المالية السعودي تكوين لجنة برئاسته وبالتعاون مع صندوق الاستثمارات العامة السعودي لاتخاذ خطوات عملية مباشرة ناحية الشركة الاستثمارية المشتركة بين البلدين والتي أُعلن عن قيمتها في وقته بـ 3 مليار دولار، طالباً من الجانب السوداني تكوين لجنة سودانية مقابلة لزيارة المملكة العربية السعودية في أقرب فرصة للبدء في الخطوات العملية، بما يحقق مصالح البلدين الشقيقين.