د. حمدوك يؤكد استئناف الحوار مع القائد عبد العزيز الحلو مايو المقبل

Image

د. حمدوك يؤكد استئناف الحوار مع القائد عبد العزيز الحلو مايو المقبل

أكد د. عبد الله حمدوك رئيس مجلس الوزراء استئناف الحكومة للحوار مع القائد عبد العزيز  الحلو رئيس الحركة الشعبية شمال خلال مايو المقبل، جاء ذلك لدى  لقائه والوفد المرافق له مساء أمس الخميس تنسيقية قوى إعلان الحرية والتغير بالولاية الشمالية.

وقد أشار د. حمدوك إلى نجاح الحكومة الانتقالية في وقف الحرب بإقليم دارفور وتوقيع السلام مع حركات الكفاح  المسلح بالإقليم، مُجدداً عزم الحكومة على استكمال عملية السلام بإبرام اتفاق مع الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال بقيادة القائد عبد العزيز الحلو، وحركة جيش تحرير السودان بقيادة الأستاذ عبد الواحد نور، لأهمية إرساء دعائم السلام الشامل كأولوية للانتقال الي التنمية، وقد ناشد قوى إعلان الحرية والتغير بضرورة التوحد لاستكمال أهداف الثورة تحقيقا للغايات الكبرى في البناء والتعمير.

هذا وقد أكد ممثلو قوى إعلان الحرية والتغير على أهمية تحقيق أهداف ثورة ديسمبر المجيدة في البناء ومضاعفة الإنتاج والإنتاجية، داعين إلى ضرورة زيادة الدعم لصغار المزارعين بالولاية تحقيقا للغايات في زيادة الانتاج والانتاجية لمواطن الولاية، كما دعوا إلى زيادة كمية الدقيق المخصصة للولاية بما يتناسب وحجم السكان.

من جانبه أكد البروفيسور الطاهر اسماعيل حربي وزير الزراعة والغابات أن دعم صغار المزارعين يمثل أحد أهم أولويات ثورة ديسمبر المجيدة وخطة الحكومة في تحقيق زيادة في الانتاج والانتاجية لاسيما وأنهم يساهمون بنسبة ٨٠ % من الانتاج الزراعي في السودان.

وأوضح الاستاذ ابراهيم الشيخ وزير الصناعة ان جميع قرارات قوى إعلان الحرية والتغير تمت بالتوافق بين مكوناتها وان إيقاف الحرب والحفاظ على أرواح الشعب السوداني تمثل أهم أهدافها.