د. حمدوك يؤكد على ضرورة التوجه نحو الصناعات التحويلية في قطاع الأقطان

Image

د. حمدوك يؤكد على ضرورة التوجه نحو الصناعات التحويلية في قطاع الأقطان

أكد رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك  دعمه  ومساندته لجهود جميع مزارعي القضارف لتجاوز الإشكالات التي تعيق الموسم الزراعي من وقود الآليات وتسويق المحاصيل، وتوجيه الجهات ذات الصلة بإيجاد الوسائل الكفيلة بإنجاح الموسم الزراعي المقبل .

جاء ذلك لدى لقائه اللجنة المفوضة لمزارعي القضارف وذلك بحضور وزير الزراعة والغابات د. الطاهر محمد إسماعيل حربي والذي أوضح في تصريح صحفي  أن اللقاء تناول قضايا المزارعين بولاية القضارف ووضعها كأولوية ومثال لحلول المشاكل التي توجد في القطاع المطري الآلي والقطاع المطري التقليدي لافتا إلى أنه ستكون هناك زيارة ستقوم بها وزارة الزراعة  لولاية القضارف في القريب العاجل  لبحث القضايا الزراعية التي تواجه الولاية.

من جانبه أوضح السيد ياسر علي محمد، رئيس اللجنة، أن رئيس مجلس الوزراء وعد ببحث حلول مشكلة مياه ولاية القضارف، مؤكداً عن زراعة 2 مليون فدان من القطن خلال هذا الموسم، مشيراً إلى أن رئيس مجلس الوزراء وجه في هذا الصدد بألّا ينحصر في حلج الأقطان، والتوجه إلى الصناعات التحويلية من غزل ونسيج.

وأوضح السيد ياسر علي إلى أنهم بُشِّروا بواسطة رئيس مجلس الوزراء برفع رأس مال البنك الزراعي وتسيير السياسات التمويلية، مُشيراً إلى أن رئيس مجلس الوزراء وعد بتوجيه مؤتمر باريس للمانحين للاستثمار الزراعي.

وأضاف السيد ياسر  أنهم اطلعوا رئيس مجلس الوزراء على التقرير الذي قدمته اللجنة والخاص بإقليم القضارف والبطانة، بجانب موقف المزارعين من قضية شرق السودان وتغول الحكومة الإثيوبية على الأراضي السودانية، مُعلناً رفع المزارعين دعوى دولية، طالبوا خلالها الاثيوبيين بدفع مبلغ ٢٥ مليار دولار تعويض لاستغلالهم لأراضيهم خلال الخمس والعشرين عاماً الماضية.