د. حمدوك: نتطلَّع لليوم الذي تتحقق فيه الهجرة المُعاكسة من أحزمة المُدُن لبناء وتطوير الريف

Image

د. حمدوك: نتطلَّع لليوم الذي تتحقق فيه الهجرة المُعاكسة من أحزمة المُدُن لبناء وتطوير الريف

قال رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك لدى مخاطبته اليوم بقاعة الصداقة بالخرطوم فاتحة أعمال المؤتمر الزراعي القومي الشامل إن هذا المؤتمر يأتي لتحقيق الاستقرار في القطاع الزراعي وبناء قدرات المنتجين وبناء رأس المال البشري والبحث العلمي،

وأوضح سيادته أن الحكومة تعوِّل كثيراً على وزارة الزراعة لتسهم بشكل فاعل في معالجة الأزمة الاقتصادية في إطار مؤسسي بمراجعة السياسات والاستراتيجيات لتحقيق تنمية زراعية مستدامة عبر منظومات العمل الاقتصادي المختلفة لإرساء قواعد بناء الدولة السودانية.

مبيناً أن تحقيق التنمية المتوازنة العادلة ونهضة الريف والهجرة المعاكسة من الحضر إلى الريف لا يتأتى إلا من خلال النهضة بالقطاع الزراعي وتحويله من قطاع تقليدي إعاشي إلى قطاع ديناميكي يعمل وفق متطلبات اقتصاد متطور، بجانب العمل على زيادة الإنتاج في قطاع الزراعة المطرية، وتحسين كفاءة القطاع الزراعي من خلال الإصلاحات الضرورية المطلوبة بالقطاع المروي في مشروع الجزيرة لتحقيق الأمن الغذائي والاقتصادي، حيث أكّدَ عن تُطلِّعِهم لليوم الذي تتحقَّق فيه هذه الهجرة المُعاكسة التي يخرج فيها المواطنين المُتكدِّسين في أحزمة المُدُن للعودة للريف لبنائه وتطويره.

وأكد د. حمدوك أن النهضة الزراعية والثورة الخضراء لا تتحقق إلا من خلال برنامج التحول الهيكلي في الزراعة وتعظيم علاقات القطاع الزراعي والحيواني مع القطاعات الأخرى منوهاً إلى أن التحول الزراعي والاقتصادي يتطلب شراكات ذكية وتعاون بين القطاعين العام والخاص (المحلي والأجنبي)، وتطوير نظام التسويق والتصدير عبر بورصة السلع الزراعية والماشية.

هذا وقد طاف رئيس مجلس الوزراء على المعرض الزراعي المصاحب للمؤتمر الذي عكس المنتجات الزراعية لولايات السودان المختلفة.