د. حمدوك يتلقى تنويراً عن سير العمل بالإدارة العامة للسجل المدني والتعاون بينهم والمالية

Image

د. حمدوك يتلقى تنويراً عن سير العمل بالإدارة العامة للسجل المدني والتعاون بينهم والمالية

في إطار زيارته الميدانية صباح اليوم لوزارة الداخلية وقف دولة رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك والوفد المرافق له على سير الأداء  بمركز البيانات الرئيسي بالإدارة العامة للسجل المدني، وأشاد سيادته بجهود منسوبي الإدارة وأهمية دعمها وتطويرها.

وأوضح العميد د. عصام عباس مدير إدارة السجل المدني في تنوير قدمه لرئيس الوزراء، أن بداية انطلاقة نظام السجل المدني ومركز البيانات كانت في مايو 2011م، كما تقدَّمَ العميد بالشكر لرئيس الوزراء على الجهد الذي تم بذله في رفع اسم البلاد من قائمة الدول الراعية للإرهاب، باعتبار العقوبات المرتبطة بوجود اسم السودان على اللائحة من أهم المعوقات أمام تطوير المقدرات الفنية للفريق بالإدارة، وبزوالها يصبح من الممكن الاستفادة من مختلف فرص التدريب وتوطين التكنولوجيا.

كما تطرق د. عصام للبرامج المشتركة بين الإدارة العامة للسجل المدني ووزارة المالية، بالتحديد مشروع الدعم الأسري المباشر (ثمرات) وهو برنامج مرتبط بعملية الإصلاح الاقتصادي الهيكلي بالبلاد، موضحاً أن تفاعلهم مع البرنامج لم يكُن لاعتبارات فنية فقط، بل عن قناعة أساسية بالبرنامج ودوره الاستراتيجي المتوقع في تخفيف حدَّة الإصلاحات الاقتصادية المهمة، حيث تم تعيين فريق عمل برئاسة ضابط مُقدَّم شرطة حامل لدرجة الدكتوراة من السجل المدني للعمل مع فريق المالية لأجل لدعم الفني، كما تم تطوير الواجهات البرامجية بين السجل المدني ووزارة المالية بجانب التعاون بين السجل المدني ووزارة المالية في تدريب منسوبي وزارة المالية على كيفية التعامل مع البيانات بحيث يرى برنامج الدعم الأُسري "ثمرات" النور في أقرب وقت، خصوصاً وأن السجل المدني يقوم بتغطية ما يقارب (34) مليون مواطن ومواطنة بنسبة تغطية تُقدَّرها وزارة الداخلية (81%).

من جانبه عبّر دولة رئيس الوزراء عن إعجابه بمسار وتطور الإدارة العامة للسجل المدني برغم التحديات التي واجهها، مؤكداً أن الدول لا تتطور أو تتقدّم دون بيانات حقيقية وأدوات تحليل ومعالجة سليمة لتلك البيانات والاستخدام الأفضل لها في اتخاذ القرار.