د. حمدوك يثمن دور ناظر عموم الأمر في تعزيز خطاب السلم الاجتماعي

Image

د. حمدوك يثمن دور ناظر عموم الأمر في تعزيز خطاب السلم الاجتماعي

جدّد دولة رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك التزام الحكومة الاتحادية بمخاطبة مختلف قضايا التنمية والسلام المجتمعي بشرق البلاد، مُثَمَّناً دور نظارة الأمرار في تعزيز خطاب السلم الاجتماعي  ودورهم في نشر قيم التعايش والمواطنة.

جاء ذلك لدى لقائه اليوم الاربعاء 17 فبراير 2021م بمكتبه وفد من قبيلة الأمرار بقيادة السيد علي محمود أحمد حمد ناظر عموم قبائل الأمرار، وذلك بحضور وزير شؤون مجلس الوزراء المهندس/ خالد عمر يوسف، ووزير النقل المهندس / ميرغني موسى.

وترحم السيد الناظر علي محمود على شهداء 29 يناير وشهداء ثورة ديسمبر المجيدة، وشهداء الكفاح المسلح بكل البلاد، موضحاً دور نظارة الأمرار التاريخي في تعزيز ثقافة السلام والتعايش السلمي بين المكونات المحلية بشرق البلاد، مُعرباً عن دعمهم لاتفاق سلام السودان الذي تمّ توقيعه في أكتوبر من العام الماضي، كما أوضح السيد الناظر أن الوفد سلّم مذكرة لرئيس الوزراء تحوي جملة من المطالب التي تهم إنسان المنطقة والتي يأتي على رأسها تنفيذ طريق (بورتسودان - أبوحمد) باعتباره مشروعا استراتيجيا يربط مواطني ولايات  البحر الاحمر ونهر النيل و الشمالية، ويسهم في دفع عجلة التنمية بالمنطقة كما تطرقت المذكرة  لقضية مناطق هوشيري وتطوير الموانئ وإيجاد حلول جذرية لمشكلة المياه ببورتسودان.

من جانبه وجّه د. حمدوك بالبدء في دراسة المذكرة  وضع مصفوفة زمنية لتنفيذ المطالب الواردة فيها بما يخدم الأهداف الاستراتيجية ورفع الظلم والتهميش عن جميع مواطني الشرق وتنمية مناطق الإنتاج بشرق البلاد.