بريطانيا تؤكد دعمها للحكومة الانتقالية والتحول الديمقراطي في البلاد

Image

بريطانيا تؤكد دعمها للحكومة الانتقالية والتحول الديمقراطي في البلاد

أكد رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك حرص السودان على تطوير وتعزيز التعاون مع المملكة المتحدة الى آفاق أرحب بصورة تعكس روح علاقات الصداقة العريقة بين الشعبين والبلدين، جاء ذلك لدى لقائه اليوم الخميس 21 يناير 2021م بمكتبه برئاسة مجلس الوزراء وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب والوفد المرافق له الذي يزور البلاد في زيارة تاريخية تعد الأولى من نوعها منذ أكثر من عقد، وذلك بحضور وزير شؤون مجلس الوزراء السفير عمر بشير مانيس ووزير الخارجية المكلف د. عمر قمرالدين ووزيرة المالية والتخطيط الاقتصادي المكلفة د. هبة محمد علي.

وأعرب رئيس الوزراء عن تقديره والشعب السوداني لموقف بريطانيا الداعم للثورة السودانية، مشيداً بدور بريطانيا تجاه عملية تحقيق السلام بالبلاد فضلاً عن دورها أيضاً في إطار مجموعة شركاء السودان. وأكد رئيس الوزراء مضي الحكومة قدماً في تنفيذ برامج ومشروعات الفترة الانتقالية وتهيئتها للممارسة الديمقراطية. كما أكد الجانبان خلال اللقاء رغبة البلدين في تجديد روح الصداقة واستعادة التعاون بينهما في المجالات الاقتصادية والدبلوماسية والثقافية.

ونقل وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب لرئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك خلال اللقاء تأكيد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بدعم حكومة الفترة الانتقالية وتهانيه بتحقيق السلام ورفع إسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب واندماجه في المجتمع الدولي.

كما عبّر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون على لسان وزير الخارجية دومينيك راب عن إعجاب وتقدير المملكة المتحدة بثورة ديسمبر المجيدة، وبالتطور الذي حدث بالبلاد على أصعدة مختلفة بقيادة رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك.

وبحث اللقاء تطوير آفاق التعاون بين السودان والمملكة المتحدة في المجالات المختلفة. وناقش اللقاء كافة القضايا المتصلة بالفترة الانتقالية وتحقيق أهداف ثورة ديسمبر المجيدة في مقدمتها تنفيذ اتفاقيات السلام والإصلاح والاقتصادي والدور المأمول من شركاء السودان في المجتمع الدولي.

هذا وقد وقعت وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي اليوم برئاسة مجلس الوزراء مع وزارة الخارجية والكومنولث والتنمية البريطانية مذكرة تفاهم للالتزام بتعهدات المملكة المتحدة لدعم الإصلاحات الاقتصادية الهيكلية التي تقوم بها حكومة السودان الانتقالية، حيث نصت مذكرة التفاهم على تسليم مساهمة المملكة المتحدة مبلغ (٤٠) مليون جنيه استرليني لتمويل برنامج "ثمرات" لدعم الأسر السودانية عبر صندوق الائتمان متعدد المانحين التابع للبنك الدولي وذلك لدعم الاستقرار الاقتصادي في السودان.

وأوضحت وزيرة المالية والتخطيط الاقتصادي المكلفة د. هبة محمد على في تصريح صحفي أن هذا التعهد يأتي في إطار مساهمات المملكة المتحدة التي قُدمت مسبقاً في مؤتمر شركاء السودان في برلين العام الماضي مبينة أن الحكومة الانتقالية بدأت بتنفيذ المرحلة الأولى لبرنامج ثمرات لدعم الأسر السودانية، مشيرة إلى أن برنامج ثمرات يهدف إلى تخفيف الصعوبات الاقتصادية التي تمر بها البلاد ويتم تنفيذه من خلال شراكة فعالة بين وزارات المالية والتخطيط الاقتصادي والعمل والتنمية الاجتماعية بالإضافة إلى المؤسسات الأخرى ذات الصلة.

وأكدت د. هبة محمد علي التزام الحكومة الانتقالية بمعالجة التشوهات الهيكلية التي تواجه الاقتصاد السوداني منذ عقود، معربةً عن شكرها للمملكة المتحدة على دعمها للشعب السوداني طوال الفترة الماضية.

وتأتي زيارة وزير الخارجية البريطاني للبلاد بهدف إبراز دعم والتزام المملكة المتحدة نحو الانتقال الديمقراطي والحكومة الانتقالية. وسيجري وزير الخارجية البريطاني خلال هذه الزيارة سلسلة من اللقاءات تشمل رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق اول ركن عبد الفتاح البرهان، ووزير الخارجية المكلف السيد/ عمر قمر الدين، ووزير المالية المكلفة د. هبة محمد علي، ووزير العدل مولانا نصر الدين عبد الباري، للتأكيد على دعم المملكة المتحدة لجهود الحكومة السودانية الرامية لتحقيق التحول الديمقراطي والاستقرار الاقتصادي. كما سيلتقي دومنيك راب خلال هذه الزيارة أيضاً بعدد من ممثلي منظمات المجتمع المدني، وشخصيات بارزة من قوى الثورة، للتعرف على رؤيتهم لمستقبل السودان ومناقشة كيفية تقديم المزيد من الدعم من قبل المملكة المتحدة