د. حمدوك يُرحّب بمؤتمرات الحوار المجتمعي والبناء الوطني بغرب دارفور ويُعبِّر عن نيِّتهِ المشاركة بها

Image

د. حمدوك يُرحّب بمؤتمرات الحوار المجتمعي والبناء الوطني بغرب دارفور ويُعبِّر عن نيِّتهِ المشاركة بها

اطمأن رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك على مجمل الأوضاع بولاية غرب دارفور خاصة الوضع الأمني، جاء ذلك لدى لقائه اليوم الاربعاء 30 ديسمبر 2020م بمكتبه بمجلس الوزراء والى غرب دارفور الأستاذ/ محمد عبد الله الدومة.

وأوضح والى غرب دارفور في تصريح صحفي أن الولاية تتمتع بوضع أمني مثالي لأول مرة نسبة لما طرحته حكومة الولاية من أفكار جديدة تتعلق بالحوار المجتمعي الذي وجد استجابة واسعة من قبل مكونات الولاية، وذلك بما يُمكِّن المجتمع من مناقشة مشاكله وقضاياه التي تتعلق بأفراده، تأكيدً لحقيقة أن المجتمع هو سيد نفسه، وأن الحكومة هي مُساعد له.

كما أشار السيد الوالي لحقيقة أن الانتشار الواسع للقوات النظامية في كل الولاية والذي كان الغرض الأساسي منه حماية المدنيين، أدى لفائدة إضافية وهو تأمين الموسم الزراعي ونجاح موسم الحصاد، والذي عزاهُ للتحضير الجيد وقلة الاحتكاك بين المزارعين والرعاة، والجديد هذا العام أن عدد كبير من النازحين عادوا لقراهم طواعيةً للزراعة، والآن انتهى الحصاد بصورة ناجحة، وهذا كله إشارة مهمة لاستتباب السلام بالولاية، كما ذكر سيادته بأن ما يُشاع عن وجود انفلات أمني بالولاية حديث غير صحيح.

وأكد الأستاذ/ محمد عبدالله الدومة وقال أن اللقاء تناول الترتيبات الجارية لقيام الحوار المجتمعي  الذي سيفضى إلى مؤتمر البناء الوطني  لمناقشة قضايا مجتمع الولاية بصورة جديدة شكلاً ومضموناً للخروج بتوصيات محددة تسلم للحكومة الاتحادية والولاية، معلناً في هذا الجانب عن تشريف رئيس مجلس الوزراء لختام أعمال مؤتمر البناء الوطني خلال الأيام القادمة، وأكد والي غرب دارفور في هذا الصدد أن مؤتمر البناء الوطني فكرة جديدة نبعت من الوقفات الاحتجاجية والاعتصامات التي انتظمت دارفور، مشيراً الى أن هذه المؤتمرات متخصصة تشمل مؤتمرات النازحين والرُّحّل والمُزارعين، بحيث يبحث كل مجتمع قضاياه ويتحاور فيما بينه، ثم يقدم توصياته ومخرجاته للجهات المنوط بها تنفيذه، سواء للحكومة الاتحادية أو الولائية أو ما يتعلق بتنظيم المجتمعات المحليّة.

وأوضح والى غرب دارفور أن رئيس الوزراء رحب بمؤتمرات البناء الوطني بوصفها فكرة جيدة تسهم في معالجة مختلف القضايا وأعلن استعداده لحضورها، وشدد على ضرورة إدارة التنوع الثقافي والإثني بطريقة تؤدي لبناء وتعزيز روح المواطنة بين أفراد المجتمعات المختلفة.

كما أكد والى غرب دارفور أن حكومة الولاية عملت على أن تكون التعيينات الأخيرة بحيث تشمل كافة مكونات الولاية، بحيث يرى كل مواطن من مواطني الولاية نفسه فيها، كما أنها قد تمت وفق معايير الكفاءة وبرضا تام من قبل حكومة الولاية وقوى الحرية والتغيير، مشيراً  إلى انسجام مجتمع الولاية .

وفي ذات السياق التقى وزير شؤون مجلس الوزراء السفير عمر بشير مانيس اليوم بمكتبه بمجلس الوزراء بوالي غرب دارفور حيث تناول اللقاء  المسائل التنفيذية المتعلقة بالخطط التنموية في ميزانية ٢٠٢١م خاصة طريق الجنينة -أدري وطريق الجنينة -كُلبُس، وطريق مورني -هبيلا-فور برنقا، وأوضح الأستاذ/ محمد عبد الله الدومة أن كافة هذه الطرق تم وضعها في ميزانية العام الجديد، مُبيناً أن وزير شؤون مجلس الوزراء وجه بتكوين جمعيات للشباب وجمعيات زراعية.