مجلس الوزراء يؤكد أهمية الزيادة الاستيعابية لمراكز العزل وازدياد القدرة على فحص الكورونا

Image

مجلس الوزراء يؤكد أهمية الزيادة الاستيعابية لمراكز العزل وازدياد القدرة على فحص الكورونا

استمع مجلس الوزراء صباح اليوم الاربعاء 16 ديسمبر 2020م برئاسة د. عبدالله حمدوك رئيس مجلس الوزراءالي إفادة من وزير الصحة د. أسامة أحمد عبد الرحيم حول مستجدات جائحة كرونا من خلال التقرير الذي قدمه حول انتشار الوباء بالعاصمة والولايات مقدما مقارنة بين الموجة الأولى والثانية مشيرا إلي زيادة العدد خلال الموجه الثانية نتيجة لزيادة قدرة وزارة الصحة علي الفحص التي ارتفعت لعشرة أضعاف مما مكن الوزارة من القدرة على اكتشاف الحالات كما أشار التقرير أيضا إلى انخفاض معدل الوفيات لكنها انحصرت على قطاعات معينة منها منسوبي القطاع الصحِّي والطبي، وكذلك أوضح التقرير جهود المعامل الخاصة ودورها في زيادة القدرة علي قراءة أبعاد الانتشار كما تحدث وزير الصحة عن آثار الإغلاق الذي حدث في الموجه الأولي والمصاعب الناتجة عن عدم الالتزام بالقوانين وسلوك المواطن المتمثل في عدم الالتزام بالاشتراطات الصحية  وعدم ارتداء الكمامة موضحاً أن ما يميز الموجه الثانية هو استمرار خدمات المؤسسات العلاجية خلال هذه الموجه مقارنة بالموجه الأولى التي توقفت فيها معظم المستشفيات عن العمل.

 كذلك أشار وزير الصحة إلى جهود الوزارة للحصول على اللقاحات بعدد ثمانية ملايين وأربعمائة ألف جرعة، بما من شأنه تمكين الوزارة من تطعيم الكوادر الصحية والطبية وكبار السن من ٤٥ سنة فأكثر بكل السودان.

هذا وقد أكد أعضاء المجلس على ضرورة زيادة الطاقة الاستيعابية لمراكز العزل وأهمية اتخاذ ترتيبات لزيادة الدعم المخصص للصحة وعدم التهاون في اتخاذ الترتيبات الضرورية بالولايات لضمان عدم انتشار الجائحة مع ضرورة الأخذ في الاعتبار رؤية منظمة الصحة العالمية بأن الموجة الثانية من الكورونا أقوى من الأولى.

كذلك  تحدث وزير الصحة عن بقية الولايات وعن المشكلات التي تجابه الوزارة وأبرزها التمويل نظرا لارتفاع التكلفة كذلك أشار وزير الصحة الي تنفيذ حملة التطعيم ضد الشلل بنسبة ٩٨%  لافتاً إلى حدوث انفراج فيما يتصل بتوفير الأدوية بجهود مجلس الوزراء ووزارة المالية وبنك السودان وغرفة مستوردي الأدوية والمُصنعين.

وقد قدم وزير الصحة تنويراً للمجلس حول إضراب الأطباء  نواب الأخصائيين والتي تسعى فيه الوزارة بمساعدة مجلس الوزراء ووزارة المالية للتوصل لحلول ناجعة ومستدامة، حرصاً على استمرارية تقديم الخدمة الصحية والعلاجية بالبلاد بما يضمن قدرة النظام الصحي على الاستمرارية.

وقد استمع مجلس الوزراء إلى تنوير من وزيرة المالية والتخطيط الاقتصادي د. هبة محمد علي حول دور الوزارة في توفير التمويل لوزارة الصحة وجهودها لتوطين العلاج، كما استمع المجلس لوزير التربية والتعليم البروفيسور/محمد الأمين التوم الذي دعا إلى مراجعة قرار اللجنة العليا للطوارئ الصحية بإغلاق المدارس لخطورة القرار ودوره في إحداث تسرُّب الطلاب، وقد تداول المجلس حول الموضوع مشيراً إلى أهمية اتخاذ ترتيبات صارمة وتوفير مستلزمات الوقاية الصحية من كمامات وغيرها للطلاب واستصحاب رؤية وزارة التربية والتعليم في عملية فتح المدارس