لدى لقائه وفد المقدمة للجبهة الثورية : رئيس الوزراء يؤكد إلتزام الحكومة الانتقالية بتنفيذ اتفاق السلام

Image

لدى لقائه وفد المقدمة للجبهة الثورية : رئيس الوزراء يؤكد إلتزام الحكومة الانتقالية بتنفيذ اتفاق السلام

جدّد رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك حرص الحكومة الانتقالية بمجلسيها، السيادة والوزراء، والتزامهم بتنفيذ اتفاق السلام الذي تم التوصل إليه مع أطراف عملية السلام، وأن قطار السلام قد تحرك وعلى الجميع الركوب فيه، وأن التحدي الأكبر هو تنزيل السلام لأهل المصلحة على الأرض بحسب المصفوفة الزمنية المُتفق عليها.
 
جاء ذلك لدي لقائه ظهر اليوم بمكتبه وفد المقدمة للجبهة الثورية برئاسة الأستاذ ياسر سعيد عرمان، نائب رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان -الجبهة الثورية، وقال بروفسير /جمعه كُندة مستشار رئيس الوزراء لشؤون السلام، لحقيقة أن اللقاء كان مثمرا وهو يعتبر بداية التشاور والتقدم لبداية فعلية لتنفيذ الاتفاقية على أرض الواقع.
 
 وأشار كُندة إلي أن رئيس مجلس الوزراء ذكر للوفد أنه ومنذ الآن فليس هناك مجال للحديث حول "حكومة السودان" و "موقعي الاتفاقية" بل سيتحول الحديث لـ "حكومة شراكة للفترة الانتقالية"، وأوضح كنده أن اللقاء تطرق للظروف الاقتصادية منوها الي ان الوفد أوضح انهم يسعون بوجودهم ليكونوا جزء من حل الأزمة الاقتصادية، وفي ذات السياق تطرق النقاش لآلية مشاركة الجبهة الثورية مع بقية الفعاليات الوطنية في المؤتمر القومي الاقتصادي الأول المزمع انعقاده أواخر الشهر الجاري، وأن رئيس الوزراء عبّر عن ضرورة إسماع الجبهة الثورية لصوتها بالمؤتمر، وأن ذلك يُعد لبِنة مهمة في مسار بناء المشروع الوطني التنموي الذي يخاطب قضية العدالة الاجتماعية.
 
 
 
كما أشار كُندة إلي أن اللقاء تطرق إلى ضرورة العمل المشترك لتطوير سياسة علاقات خارجية متوازنة، وأهمية هذا الأمر في عمل آليات تنفيذ اتفاق السلام، خصوصا كيفية تطوير العلاقة مع دولة الجنوب، وأن المناخ الذي خلقه مسار عملية السلام خلال العام الماضي طرح العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك بين الدولتين.
 
وقال السيد /ياسر سعيد عرمان رئيس وفد المقدمة للجبهة الثورية أن الهدف من اللقاء كان الوصول لرؤية مشتركة حول أولويات تنفيذ اتفاقية السلام، لافتا أن آرائهم كانت متطابقة مع رئيس مجلس الوزراء في هذا الصدد، موضحا أنهم شكروا رئيس مجلس الوزراء للدور الذي قام به في أثناء عملية صناعة الاتفاق، مبينا أن اللقاء تطرق كيفية العمل علي موائمة الوثيقة الدستورية مع اتفاقية السلام وأشار عرمان أن قضية الموائمة مسألة مهمة حيث تصب في اتجاه التطبيق الفعلي لاتفاقية السلام الذي سيبدأ حينما تصبح الاتفاقية جزء لا يتجزأ من الوثيقة الدستورية، موضحا انهم سيساهمون في الخرطوم وجوبا في الإسراع بالوصول الي الوثيقة بشكلها جديد حتى تُجاز من مجلسي السيادة والوزراء في اجتماعهم المشترك، وبموجبها ستصدر مراسيم عديدة لتنفيذ اتفاقية السلام.
 
 وتطرق اللقاء بحسب الأستاذ ياسر عرمان لكيفية صنع شراكة فاعلة وكتلة اجتماعية وسياسية تحرص على نجاح الفترة الانتقالية في أداء مهامها، لتصبح نقلة نوعية في وليس فقط تغيير للوجوه في مجلسي السيادة والوزراء والولايات وغيرها من آليات السلطة الانتقالية بُغية الوصول لخلق قوة اجتماعية عريضة ومُتحدة خلال الفترة الانتقالية من قوى الثورة والتغيير التي شاركت في ثورة ديسمبر المجيدة لاستكمال مهام الفترة الانتقالية، موضحا أن هذا الاتفاق سيفتح الطريق للذين لم يوقعوا علي الاتفاق لينضموا لقاطرة السلام وننجح في إنهاء الحروب بشكل نهائي ويكون العام 2020م والسودان قد نفذ صمت البنادق، خصوصا أن السودان بلد مفتاحي في أفريقيا.
 
 وأشار ياسر عرمان إلى أن هذه الفترة ستشهد لأول مرة في تاريخ السودان توطين الديمقراطية والسلام معاً، والوصول إلي مواطنة بدون تمييز موضحا أن السودان بلد متنوع يجب الاحترام بحق الآخرين وحقهم في أن يكونوا آخرين، وأبان أن واحد من أكبر جذور التهميش هو جذور التهميش الاقتصادي موضحا انهم يرغبون بالإدلاء بآرائهم في المؤتمر الاقتصادي، ودعمهم للمؤتمر الاقتصادي وأن يمضي إلي الأمام في سبيل النهوض بالاقتصاد الوطني والاتفاق على مساره، مشيرا إلى أن اللقاء تطرق إلى أن السياسة الخارجية والسياسة الاقتصادية مرتبطان ببعضهما، وإمكانية مساهمة الجبهة الثورية في صنع السياسة الاقتصادية والسياسة الخارجية موضحا انهم سيدعمون انفتاح السودان على العالم الخارجي وإزالة اسم السودان من الدول الراعية للإرهاب.
 
وذكر الأستاذ ياسر عرمان أن اللقاء تناول كذلك العلاقة مع دولة جنوب السودان، فالإثنين تربطهما علاقة أكثر من استراتيجية، وأهمية الانطلاق بهذه العلاقة نحو أفق جديد، وضرورة تنمية حزام التمازج -أحد الأحزمة الخمسة- وهو حزام للرعاة والمزارعين في البلدين، مع العزم على تطوير التجارة البينية وفتح الطرق خصوصا النقل النهري الذي يعتبر أكثر الوسائل الرخيصة الثمن في نقل البضائع بين البلدين، وأيضا السكة حديد.
 
وتطرّق اللقاء بحسب أستاذ ياسر لأهمية فتح النافذة التقليدية في البنوك السودانية، فليس هناك بنك سوداني واحد في جوبا لعدم وجود النافذة التقليدية، وأن رئيس الوزراء ذكر لهم بأنه وكجزء من الإصلاحات التي تقوم بها حكومته في القطاع المصرفي، فسيتم إضافة النافذة التقليدية للنظام المصرفي، لافتا الي أهمية تطوير العلاقات مع دولة جنوب السودان وذلك لتصحيح أخطاء الماضي، وأن صناعة وتوقيع الاتفاقية في جوبا أمر مهم ورسالة تقول بأن التوقيع وكأنه في السودان، وأنها تعتبر اتفاقية سودانية سودانية، وإن كان في دولتين مستقلتين.
 
ولفت رئيس وفد المقدمة للجبهة الثورية أن اللقاء بحث كذلك كيفية دعوة الدول والمؤسسات الدولية والإقليمية في جوبا في الثالث من أكتوبر لحضور حفل التوقيع، منوها إلى أن الإعلام يعتبر قضية مهمة للتبشير بالسلام، ولكي يزيل الغبن الإثني برسائل تدعو للتعايش والمحبة. 
 
وأضاف ان اللقاء تناول قضايا النازحين واللاجئين وذلك لوجود أكثر من 4 مليون ونصف من السودانيين والسودانيات بين لاجئين ونازحين وضرورة مشاركتهم في العملية السياسية وفي البناء الوطني، وأن أول ما يتوقعه النازحون واللاجئون هو العودة لقراهم، وإذا عادوا ولم تكُن جاهزة لاستقبالهم فسيؤدي الأمر لأن يكونوا موقف غير إيجابي تجاه اتفاق السلام، لذلك فإن قضية وحق عودة النازحين واللاجئين هو من أهم أولويات تطبيق اتفاق السلام.
 
ونوه الأستاذ ياسر عرمان إلى أن اللقاء تناول كذلك قضايا شرق السودان موضحا أن رئيس الوزراء تحدث لهم بأن شرق السودان من أكثر مناطق السودان تهميشا، ولكن الحكومة تعمل على برنامج لتنمية شرق السودان، وجرى الاتفاق مؤخرا بمجلس الوزراء لتشكيل مفوضية لتنمية الشرق.
 
وأخيرا، ذكر نائب رئيس الحركة الشعبية -الجبهة الثورية أنهم في الجبهة الثورية لهم صلة قوية بشرق السودان، مبينا أن اللقاء ناقش كيفية الإسهام عبر كافة الآليات لتطوير مدنية الدولة وكيفية المساهمة في صناعة استراتيجية أمنية وعسكرية تدعم إصلاح وتطوير وتحديث وتطوير القوات النظامية لأن البلاد تحيط بها مصاعب عديدة، ولا يمكن حدوث تحول ديموقراطي أو ضمان استمرار السلام، دون وجود قوات نظامية داعمة لهذا المسار.