د. حمدوك يلتقي عدداً من الإدارات الأهلية وممثلي الشباب والمرأة من أبناء جبال النوبة بالبحر الأحمر

Image

د. حمدوك يلتقي عدداً من الإدارات الأهلية وممثلي الشباب والمرأة من أبناء جبال النوبة بالبحر الأحمر

أكد رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك على عمل الحكومة الانتقالية لدعم القضايا التي تعزز قيم التعايش السلمي والسلام الاجتماعي بين المواطنين بولاية البحر الأحمر وكل البلاد، جاء ذلك لدى تسلُّمه ظهر اليوم الاحد 20 سبتمبر 2020م بمكتبه مذكرة قضايا المواطنين من أبناء جبال النوبة بولاية البحر الأحمر والتي تؤكد على ضرورة سيادة حكم القانون بالولاية، وحرصهم على أن تكون عملية نزع السلاح فعّالة وتؤدي الغرض المرجو منها وذلك بأن تكون من الجميع.

وشكر د. حمدوك الوفد وثمّن زيارته، وأن هذه المبادرة تعبر عن إحساس عميق بأهمية قيم الحوار والعمل المشترك لتحقيق تطلعاتهم ومطالبهم المشروعة، كما أشار رئيس مجلس الوزراء لضرورة أن تهتم الإدارة الأهلية بأن تلعب دوراً إيجابياً في المحافظة على الموروثات السودانية العريقة بتعزيز قيم الحوار والتفاهم بين مختلف مكونات الولاية، مبيناً أن تحقيق السلام الشامل من شأنه أن يسهم في تحقيق هذه القيم وتحويلها لواقع يعيشه مواطني الولاية، موضحاً أن زيارته لكاودا بداية العام الحالي مثّلت مناخاً مناسباً لتحقيق السلام العادل الشامل والبدء في نقاش قضايا التنمية المتوازنة وتطبيق مفاهيم العدالة الانتقالية، كما دعا د. حمدوك الوفد الزائر من الشباب والمرأة والإدارات الأهلية لضرورة المساهمة في التبشير بالسلام.

من جانبه عبّر السيد / الصادق علي موسي الأمين العام للإدارة الأهلية بولاية البحر الأحمر عن شكره لرئيس مجلس الوزراء وحفاوة الاستقبال منوهاً إلى أن رئيس مجلس الوزراء وعد بالعمل على مخاطبة آثار سلسلة الأحداث العنيفة التي وقعت مؤخراً بولاية البحر الأحمر، والتي راح ضحيتها أرواح عزيزة من مواطني الولاية، لافتاً إلى أن مجتمع البحر الأحمر قد عانى كثيراً جرّاء الحروب والنزاعات. كما تمنى موسى أن يتحقق السلام الشامل في كل ربوع البلاد وأن يتنزل شعار الثورة حرية سلام وعدالة علي أرض الواقع موضحا أن الوفد قد هنّأ رئيس مجلس الوزراء على توقيع الاتفاق والبيان المشترك مع رئيس الحركة الشعبية شمال القائد عبد العزيز الحلو.