د.حمدوك يُشارك في الاجتماع الاسفيري الثالث لدول الاتحاد الأفريقي

Image

د.حمدوك يُشارك في الاجتماع الاسفيري الثالث لدول الاتحاد الأفريقي

شارك رئيس مجلس الوزراء رئيس الدورة الحالية للايقاد د.عبدالله حمدوك في الاجتماع الاسفيري الثالث لدول الاتحاد الأفريقي حول آثر جائحة كورونا علي دول القارة.

ترأس الاجتماع فخامة الرئيس سيريل رامفوزا رئيس جنوب افريقيا الحائزة علي رئاسة دورة الاتحاد الأفريقي لهذا العام ٢٠٢٠م، وذلك بحضور كل من رؤساء جمهورية الكونغو و كينيا و الجابون و مدغشقر و النيجر و رؤساء حكومات مصر و تشاد و رواندا ووزراء خارجية ليبيا و موزمبيق ممثلين لدولهم.
افتتح الجلسة رئيس جنوب افريقيا محيياً قادة القارة للتعاون الكبير الذي تقوم به دولهم في مجابهة انتشار الجائحة و جهود مكافحة اثارها الاقتصادية و الاجتماعية و الصحية.

 كما حيا رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي السيد/ موسي فكي خلال مخاطبته الاجتماع  رؤساء المجموعات الاقتصادية الإيقاد و ايكواس و صادك و وسط افريقيا للتنسيق العالي ما بينهم في التعامل مع الجائحة و من ثم دعا المبعوثين الخاصين للاتحاد الأفريقي لتقديم استعراض للجهود القارية لتوحيد الإجراءات المتعلقة بالمكافحة المشتركة للدول الأعضاء ،حيث تم عرض التقدم التي تم في تاسيس المنصة الموحدة لاستقطاب الدعم الدولي للمعينات الطبية و أدوات المختبرات المعملية و العقاقير والمسكنات و أدوات الحماية للمواطنين و العاملين في المجال الطبي ،كما تم  عرض  التقدم الذي تم احرازه دولياً في تطوير عقار علاجي و وقائي لفيروس الكورونا و تم النقاش حول فرص استفادة القارة و إسهام شركات الصناعات الدوائية الافريقية في انتاج و توزيع العلاجات .

وخاطب رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك الاجتماع مفتتحاً كلمة السودان كرئيس للإيقاد بتهنئة اخوته قادة الدول و رؤساء الحكومات علي روح التعاون و التكاتف في هذه المعركة ضد فيروس كورونا و اثاره المدمرة علي الانسانية،

وأشار د.حمدوك الي الترتيبات التنسيقية المشتركة التي قامت بها دول مجموعة الايقاد و التي نتج عنها خطة موحدة و متكاملة تعمل علي الاستجابة المشتركة و مراقبة تدفقات السلع و حركة المواطنين و تبادل المعلومات.

واكد  رئيس الوزراء د.عبدالله حمدوك علي التركيز الذي يقوم به صندوق طوارئ الايقاد في الاهتمام بالشرائح الضعيفة في المنطقة و بالاخص معالجة آثار الفيروس علي الفقراء و اللاجئين و النازحين.

اختتم الاجتماع بالتأكيد علي الحاجة للاستمرار في استقطاب الدعم الدولي للمنصة الافريقية و التركيز علي تطوير الهيكل القاري لضمان تدفق العقاقير المسكنة بسلاسة و العلاجات المتوقعة لمواطني القارة.