مجلس الوزراء يؤمن على ضرورة قيام مفوضية لشرق السودان

Image

مجلس الوزراء يؤمن على ضرورة قيام مفوضية لشرق السودان

عقد مجلس الوزراء اجتماعه الدوري صباح اليوم الاربعاء برئاسة د.عبدالله حمدوك رئيس مجلس  الوزراء.
وأوضح الأستاذ فيصل محمد صالح أن الإجتماع ناقش عددا من الأجندة الموضوعة مشيرا إلى أن المجلس استمع الى تنوير أمني من وزير الداخلية الفريق أول شرطة الطريفي إدريس عن الأحداث التي وقعت في مدينتي بورتسودان وحلفا الجديدة، والأوضاع بشرق السودان لافتا الى ان السيد وزير الداخلية سرد تطور الأحداث ببورتسودان منذ بدايتها يوم التاسع من أغسطس بالمسيرة التي سلمت مذكرة للوالي ثم الاشتباكات التي أعقبتها بالرشق بالحجارة والأسلحة البيضاء ووصلت مرحلة استخدام الأسلحة النارية وأضاف أن هذه الأحداث ذات صلة بالأحداث السابقة بالمدينة والتي انتهت بتوقيع اتفاق القلد بين النوبة والبني عامر.
 
واضاف ان هذه الأحداث نتج عنها سقوط عشرات من الضحايا والجرحى وحرق المنازل باحياء فيليب ودار النعيم وامتدت لحرق سيارات في أحياء أخرى وبعد إتصالات مع الوالي تم إرسال قوات مشتركة من الجيش والاحتياطي المركزي لدعم القوات الموجودة بالولاية، كما ستصل للمدينة 100سيارة من الدعم السريع.
 
وقال الناطق الرسمي بإسم الحكومة أن وزير ديوان الحكم الاتحادي د. يوسف آدم الضي قدم تقريرا عن الاتصالات المستمرة مع الوالي والإجراءات التي تم اتخاذها ومنها إعلان حظر التجوال، منوها الي ان الاجتماع تداول مسببات الأزمة ومنها الفراغ السياسي ومشاكل الفقر وغياب التنمية بالإضافة إلى حملات تأجيج الخطاب العنصري الداعي الى الفتنة مبينا أن الاجتماع أمن على الإجراءات الأمنية التي تم اتخاذها ودعا الي القبض علي المتسببين في الأحداث وتقديمهم للمحاكمة.
 
وأشار الأستاذ فيصل ان مجلس الوزراء أمن على ضرورة قيام مفوضية لشرق السودان لتعمل في قضايا التنمية والإستقرار والسلم الإجتماعي وتقديم الخدمات الضرورية للمواطنين مؤكدا على أهمية متابعة عمل اللجنة التي تكونت من مجلس الأمن والدفاع لمعالجة الأوضاع في شرق السودان ومنها أحداث مدينة حلفا الجديدة وحل مشكلة تعيين والي كسلا وتحقيق توافق بين المكونات السياسية والإجتماعية في الولاية.
 
وأوضح وزير الإعلام أن مجلس الوزراء استمع الى إفادة من وزير الري والموارد المائية بروفيسور ياسر عباس  حول موقف فيضان النيل للعام 2020م والذي توقع فيضانا كبيرا هذا العام مشيرا إلى عدد الخزانات ودورها في الاحتفاظ بالاحتياجات المائية للمشروعات الزراعية وتوليد الطاقة الكهربائية كما أشار الى متطلبات الفيضان وجمع وتحضير المعلومات عن الفيضان واستخلاص النتائج والاستعداد له من خلال التأكد من صيانة شبكات المحطات الهيدرولوجية وتركيب المحطات الأتوماتيكية ورصد البيانات وتحليلها وتشغيل الخزانات للمتابعة المستمرة لكسر حدة الفيضان.
 
كما أشار الى انعقاد لجان الفيضان بوزارة الري والموارد المائية لمتابعة تطورات منسوب الفيضان ودور إدارة مياه النيل في التخفيف من آثاره لافتا الى التنبؤ بإيراد نهر النيل وروافده من خلال مراقبة وتقدير الأمطار على الهضبة الأثيوبية ومنحنيات تصرفات ومقاسات النيل الزمنية عند المحطات الرئيسية فضلا عن تقديم تحليل لفيضان العام 2020م بجانب توضيح الاحتياجات المطلوبة لتفادي المخاطر والتي تتمثل في الإنذار المبكر .
 
واضاف "هذا الامر يتطلب احكام التنسيق والتعاون مع أجهزة الدولة وأهمية تحديث وتطوير نظم الإنذار المبكر لدوره في تقليل المخاطر وتأمين محطات الرصد الهيدرولوجية الحدودية وتوفير الميزانيات في التوقيت المناسب وتأهيل الكوادر بالولايات ومنظمات المجتمع المدني"
 
وقد تداول المجلس بشأن الموضوع مؤكدا أهمية مراجعة آليات تبادل المعلومات بشأن التنبؤ والاستفادة من المنظمات مع اتخاذ الإجراءات الاحترازية للحماية من مخاطر الفيضان بجانب إضافة وزارة المالية الى عضوية اللجنة العليا للفيضان.
 
وأكد مجلس الوزراء علي أهمية مواصلة الجهود واتخاذ الاحتياطات والإجراءات الاحترازية لتجنب مخاطر الفيضان.
 
وأشار فيصل الى ان مجلس الوزراء تلقى إفادة حول الإستعداد لامتحانات الشهادة السودانية التي ستعقد الشهر القادم قدمها وزير التربية والتعليم البروفيسورمحمد الأمين التوم الذي أشار الي اكتمال استعدادات الوزارة لإجراء الامتحانات في موعدها المحدد يوم 13سبتمبر القادم حيث قال بروفيسور التوم أنهم تواصلوا مع كل الولايات للتأكد من اكتمال الاستعدادات مشيرا إلى أن بعض الولايات قدرت أن الخريف قد يعيق وصول بعض الطلاب، لهذا تم اتخاذ الإجراءات اللازمة وتوفير التمويل المطلوب لترحيل الطلاب في هذه المناطق وتجميعهم في مراكز مع توفير السكن والاعاشة لهم علي نفقة الوزارة.
 
وعن المراكز الخارجية قال الوزير أن الإجراءات قد اكتملت لإرسال الأوراق والمراقبين لتلك المراكز ماعدا السعودية وتشاد بسبب قرارات إغلاق المطارات وأضاف انهم يتابعون الموقف لإيجاد حلول للطلاب الممتحنين في تلك المراكز قبل وقت كافي.
 
وأوضح الناطق الرسمي بإسم الحكومة وزير الإعلام ان مجلس الوزراء تلقي تنويرا حول أعمال اللجنة العليا للطوارئ الإقتصادية قدمه المستشار الإقتصادي لرئيس الوزراء د. ادم حريكة حيث وقف المجلس على اجتماعات اللجنة واللجان الفرعية المنبثقة عنها وماخلصت إليه اللجنة العليا من قرارات وتوصيات وأشار المستشار الإقتصادي لرئيس الوزراء الى القرارات التي أصدرتها اللجنة وأهمية دور السادة أعضاء مجلس الوزراء في متابعة تنفيذ تلك القرارات وفقا للاختصاص والتوجيه بتوزيع التوصيات الي أعضاء مجلس الوزراء للمساهمة في الإسراع بتنفيذها.
 
وأوضح السيد وزير الإعلام ان مجلس الوزراء استمع كذلك الي تنوير من وزيرة الشباب والرياضة المهندسة ولاء البوشي عن الإحتفال باليوم العالمي للشباب حيث طلبت موافقة المجلس على الإلتزام بالموافقة على زيادة ميزانية الوزارة وكذلك زيادة الصرف على المراكز الشبابية والبنى التحتية للانشطة الشبابية وكذلك ضرورة مراعاة توظيف الشباب عند فتح الوظائف الحكومية وإشراكهم في عمليات السلام وتحقيق العدالة الإنتقالية وغيرها من قضايا الوطن مضيفا ان الوزيرة اختتمت تنويرها بتحية لشباب السودان بمناسبة اليوم العالمي للشباب مشيدة بدورهم في الثورة وقيامهم بحماية مكتسباتها عبر لجان المقاومة ولجان التغيير والخدمات.