د. حمدوك يستقبل وفد كتلة تيار الوسط للتغيير

Image

د. حمدوك يستقبل وفد كتلة تيار الوسط للتغيير

استقبل رئيس مجلس الوزراء د. عبدالله حمدوك وفد كتلة تيار الوسط للتغيير الذي ضم الأساتذة نصرالدين أحمد عبدالله ومحمد فريد محمد بيومي وطارق عبدالقادر محمد وذلك في إطار سلسلة اللقاءات التي يجريها رئيس الوزراء مع القوى السياسية والمدنية.

وأبان وفد تيار الوسط في بداية اللقاء أنهم يطمحون لتحقيق السودانوية لأن السودان أنهكته الثنائيات الأمر الذي ساهم في تأخر التنمية التي تتطلب إجماعاً للوصول لهوية واحدة بين جميع السودانيين.
وأكد الوفد إن إعلان الحرية والتغيير هو الميثاق الذي يمثل التحالف بين الكيانات الموقعة عليه ويعبر عن تطلعات الشعب السوداني، كما إن الإعلان السياسي والوثيقة الدستورية هما المرجعية الحاكمة للمرحلة الانتقالية وأعلن الوفد أنهم يساندون بقوة حكومة الفترة الانتقالية حتى اكتمال هذه المرحلة. وأكد وفد كتلة تيار الوسط على ضرورة تحقيق السلام بوصفه المدخل الأساسي للسلام المجتمعي والتنمية المستدامة وشدد الوفد على تعيين الولاة المدنيين من كفاءات إدارية ذات وعي سياسي بالإضافة إلى التعجيل بتكوين المجلس التشريعي وفق ما تم التوقيع عليه من شروط علاوة على تكوين المفوضيات وغيرها من مطلوبات مثل النقابات وإصلاح المنظومة العدلية وإصلاح الأجهزة الأمنية والعسكرية للوصول للتحول الديمقراطي.
وفي ذات السياق أكد وفد كتلة الوسط للتغيير على دعم الكتلة لخطاب رئيس الوزراء الخاص بالتحول للبند السادس كما شدد على دعم الإصلاحات التي اضطلعت بها قوى الحرية والتغيير من أجل تمتين التحالف وتحقيق أهداف الثورة.
من جانبه أكد رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك على أن رؤية الكتلة تمثل شيئاً مختلفاً خاصة في موضوع الهوية كما أمن على إنجاز المطلوبات التي من شأنها دعم الانتقال الديمقراطي في السودان والوصول به إلى ما يطمح له كل مواطن سوداني.