د. حمدوك يزور الإمام الصادق المهدي

Image

د. حمدوك يزور الإمام الصادق المهدي

بدعوة من رئيس حزب الأمة وإمام الأنصار السيد الصادق المهدي زار رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك الإمام الصادق المهدي بمنزله بالملازمين صباح اليوم برفقة وزير شؤون مجلس الوزراء السفير /  عمر مانيس وذلك للتباحث حول خطوة تجميد الحزب لنشاطه في الحرية والتغيير وأثر ذلك على العملية الانتقالية.
 
وأكد الإمام الصادق المهدي ترحيبه باستجابة رئيس مجلس الوزراء  للدعوة ودعم حزبه للحكومة الانتقالية وسعيه الجاد لتقوية العلاقة بين المجلس السيادي ومجلس الوزراء وقوى الحرية والتغيير كضامن لانتقال ديمقراطي سلس، كما قام الإمام بإطلاع رئيس الوزراء على مشروع حزب الأمة " نحو عقد اجتماعي جديد"  الذي يحمل تحليلاً للأوضاع في السودان ورؤية حول الفترة الانتقالية وكيفية مجابهة التحديات التي تواجهها.

وفي السياق تناول اللقاء التحديات التي تواجه عملية الانتقال خصوصاً التحديات الاقتصادية، ووعد رئيس حزب الأمة بتقديم رؤية كاملة حول الإصلاح الاقتصادي كمساهمة لدعم عملية الانتقال الديمقراطي والاستقرار الاقتصادي في السودان.

الجدير بالذكر أن رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك درج على مقابلة كافة الأحزاب والمجموعات الداعمة للثورة والحكومة الانتقالية من أجل الاستماع لوجهات نظرهم ورؤاهم حول عملية الانتقال، كما انخرط سيادته في عدد من الاتصالات خلال الأسبوع الماضي مع حركات الكفاح المسلح من أجل الدفع بعملية السلام التي تعتبر أولوية للسلطة الانتقالية بكافة مكوناتها.