السودان والصين يبحثان سبل التنسيق المشترك بشأن جائحة كورونا

Image

السودان والصين يبحثان سبل التنسيق المشترك بشأن جائحة كورونا

 بحث السفير عمر مانيس وزير رئاسة مجلس الوزراء مع السفير الصيني بالخرطوم ماشين مين سبل التنسيق المشترك بين السودان والصين فيما يخص التدابير الوقائية والعلاجية في اطار مكافحة جائحة كرونا فضلا عن مناقشة تعزيز العلاقات الثنائية في الموضوعات ذات الاهتمام المشترك .
وتسلمت وزارة الصحة الاتحادية اليوم  دعما من سفارة جمهورية الصين الشعبية عبارة عن عدد (400) الف كمامة طبية دعما لجهود حكومة السودان في مكافحة جائحة كرونا .
 
وأكد السفير عمر مانيس في تصريحات صحفية بمجلس الوزراء عمق ومتانة العلاقات بين السودان والصين معبرا عن تقديره لجهود جمهورية الصين حكومة وشعبا على الدعم المقدم لوزارة الصحة مبينا أن الدعم المقدم يعتبر دفعة أولى من حزمة مساعدات طبية خصصتها الحكومة الصينية للسودان تخص مكافحة جائحة كرونا .
 
واشار مانيس الى أن هذه المبادرة من الجانب الصيني تؤكد قوة ومتانة العلاقات والصداقة التي تربط بين البلدين منوها الى حرص الجانبين على الحفاظ على هذه العلاقات .
 
وقال السفير الصيني أن بلاده حريصة على الوقوف الى جانب السودان في مكافحة هذه الجائحة مبينا أن القيادة السودانية ممثلة في رئيسي مجلس السيادة و مجلس الوزراء ووزيرة الخارجية أبدت موقفا ايجابيا وتعاطفت مع الحكومة الصينية عندما بدأت الجائحة في الصين .
وأكد حرص الصين على استدامة علاقات تعاون جيدة مع السودان في المجالات كافة مشيرا الى أن السفارة الصينية على تنسيق دائم مع وزارتي الخارجية والصحة وانها على استعداد تام لتقديم المساعدة للسودان فيما يتعلق بإجراءات مكافحة فيروس كرونا على المستوى الوقائي والعلاجي .     
 
وتم التوقيع على وثيقة تسليم الدعم حيث وقع عن حكومة السودان دكتورة سارة عبد العظيم وكيل وزارة الصحة فيما وقع السفير الصيني عن حكومة بلاده .
 
وأبانت دكتورة سارة عبد العظيم عقب التوقيع أن هذه المبادرة من الصين تؤكد عمق وأزلية العلاقات السودانية الصينية مشيرة الى أن الخطوة تؤكد حجم التعاضد والتلاحم بين البلدين وأنها تأتي في اطار فتح جسور التواصل مع الصين في دعم جهود البلاد في مكافحة الجائحة .
 
وأشادت وكيلة وزارة الصحة الاتحادية بتعامل حكومة الصين مع الجائحة ومقدرتها على محاصرة الفيروس ومنع انتشاره في وقت وجيز وحماية شعبها .
ونوهت الى وجود مساعدات من دول اخرى دعما لجهود المحلية في مكافحة الجائحة