رئيس مجلس الوزراء يؤكد التزام الحكومة الإنتقالية ببدء فصل جديد من تاريخ السودان

Image

رئيس مجلس الوزراء يؤكد التزام الحكومة الإنتقالية ببدء فصل جديد من تاريخ السودان

اوضح الدكتور عبدالله حمدوك رئيس مجلس الوزراء ان الحكومة الإنتقالية ملتزمة ببدء فصل جديد من تاريخ السودان بناءً على تطلعات الشعب وتفاؤله فضلا عن تحديد اولويات عملية السلام التي ستفضي  الى تحقيق سلام شامل ومستدام في كل منطقة من مناطق البلاد داعيا المجتمع الدولي للمساهمة في رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب جاء ذلك لدى مخاطبته اليوم الخميس 3 اكتوبر 2019م بفندق كورنثيا بالخرطوم الجلسة الإفتتاحية لمؤتمر حوار اصحاب المصلحة في السودان الذى نظمه المعهد الملكي للشؤون الدولية ( تشاتام هاوس CHATHAM HOUSE ) تحت شعار ( نحو نمو اقتصادي شامل في السودان ) و الذي يهدف لمناقشة الحلول الدائمة للتحديات الملحة التي يواجهها السودان. و ذلك بحضور د. ابراهيم البدوي وزير المالية و التخطيط الاقتصادي 
 
و دعا د.حمدوك الى التفكير في اقامة مشروع وطني و التصدى لكيف يحكم السودان وترك الحرية للشعب السودان في اختيار من يحكمه و العمل على وضع القواعد الاساسية للعملية الديمقراطية بالبلاد ، مشددا على ضرورة تعزيز مشاركة المرأة في مؤسسات صنع و اتخاذ القرار ، و أضاف " الإصلاحات السياسية و الإقتصادية المنشودة يجب ان توضع وتطبق بالصورة الصحيحة لتهيئة الظروف الملائمة لتحقيق النمو والتنمية والإزدهار على المدى الطويل" 
 
و ابان رئيس مجلس الوزراء ان الحكومة الانتقالية ستعمل على بناء علاقات خارجية متوازنة تخدم مصلحة البلاد العليا "  موكدا عزم الحكومة الانتقالية الاستثمار فى المورد البشري خاصة وان كثير من الدول حققت تنمية مستدامة ومتطورة من خلال الاستثمار فى هذا المجال ، مشيرا لاهمية استغلال الامكانيات والموارد الهائلة التي يزخر بها السودان بجانب اعادة هيكلة و اصلاح مؤسسات الدولة و تحقيق العدالة ومحاربة الفساد والعمل على استعادة اصول الدولة المنهوبة بالاضافة الى العمل على محاربة البطالة واستقلال طاقات الشباب فى بناءً الوطن
 
و يستعرض  المؤتمر الذي يشارك فيه عدد من الخبراء من داخل وخارج السودان عدد من القضايا تتناول السلام الدائم كأساس للإنتعاش الاقتصادي المستدام وترسيخ الشرعية الاقتصادية و تعزيز جهود مكافحة الفساد واستعادة الاصول المسروقة  بجانب  تعزيز النظام المصرفي و توفير الحصول على التمويل واعادة هيكلة الموازنة ومتابعة خطة الانقاذ المالي بجانب وضع سياسة نقدية متماسكة واحتواء التضخم و بناء شبكة  امان اجتماعي و حماية  الشرائح الضعيفة في المجتمع 
كما يستعرض المؤتمر الموضوعات المتعلقة بتلبية احتياجيات البنية التحتية والعمل مع القطاع الخاص وتطوير استراتيجية شاملة للقطاعات الإنتاجية بجانب توفير التعليم و التدريب والتوظيف للشباب