رئيس مجلس الوزراء يفتتح فعاليات الدورة المدرسية القومية

Image

رئيس مجلس الوزراء يفتتح فعاليات الدورة المدرسية القومية

حيا رئيس مجلس الوزراء الأستاذ معتز موسي عبدالله معلمي ومعلمات السودان الذين عكفوا علي النشاط التربوي المهم صبرا وايمانا بمكونات هذه الرسالة العظيمة التى تنشئ جيلا صالحاً ومبدعا ووثابا إلى العلياء. جاء ذلك لدى مخاطبته اليوم باستاد مدينة نيالا حاضرة ولاية جنوب دارفور فعاليات افتتاح الدورة المدرسية القومية رقم (٢٨) والتي تستضيفها مدينة نيالا والتى تأتي تحت شعار (كل أجزائه لنا وطن) وذلك بحضور وزير رئاسة مجلس الوزراء الأستاذ/احمد سعد عمر ووزيرة التربية والتعليم الأستاذة/مشاعر الدولب ووالي جنوب دارفور المهندس ادم الفكي وعدد من السادة الوزراء وولاة الولايات وبمشاركة فاعلة من طلاب ولايات السودان المختلفة. وقال رئيس مجلس الوزراء أن طلاب السودان هم سند البلاد وركائز البناء والطاقات الحية ، مشيدا بدور الحركة الطلابية في التاريخ السياسي والاجتماعي في السودان وفي عمقه التاريخي والحضاري ، مشيراً إلى أن مستقبل السودان الزاهر تبنيه سواعد الطلاب . وأكد رئيس مجلس الوزراء أهمية التعليم ودوره في تحرير مهارات وابداعات وقدرات الطلاب وبناء وتعزيز جيل يعتز بوطنيته وبإنتمائه وهويته وقادر على تحمل مسئولياته تجاه الوطن والمجتمع . واضاف الاستاذ معتز موسي أن انعقاد الدورة المدرسية القومية رقم (٢٨)على أرض نيالا البحير بولاية جنوب دارفور تأتي تأكيدا على أن دارفور قد تعافت من الحرب وآثارها وانتقلت إلى السلام والتنمية . وأشاد رئيس مجلس الوزراء باهل ولاية جنوب دارفور وفي مقدمتهم المرحوم دبكة الذي طالب بالاستقلال من داخل الجمعية التأسيسية ،مشيرا إلى أن مدينة نيالا برمزيتها الاجتماعية والسياسية كمحطة اقتصادية هامة تدعونا لتنزيل معاني الاستقلال بالاستفادة من مواردها الذاتية والامكانيات البشرية الهائلة وتوجيهها نحو الإنتاج . وأعلن الأستاذ/ معتز موسي أن نيالا تعتبر المدينة الثانية في المسح الصناعي مؤكداً التزام الحكومة بتوفير كل مطلوبات الصناعة لها لدفع الاقتصاد السوداني فضلاً عن الاهتمام بمكانة الولاية للانتاج الحيواني لتسهم في الصادرات وتعزيز كل مايدعم الإنتاج والإنتاجية. وحيا رئيس مجلس الوزراء جهود وزارة التربية والتعليم والسادة الولاة ووزارات التربية بالولايات واللجنة العليا للدورة المدرسية ،كما حيا إدارة النشاط الطلابي لدورها في تفجير طاقات ومواهب وابداعات الطلاب وقالت الأستاذة/مشاعر احمد الامين الدولب وزيرة التربية والتعليم أن وزارتها ستستمر في التوسع في التعليم خاصة في مناطق العودة الطوعية باعتبار أن التعليم قاطرة البلاد نحو التنمية وحيت اهل دارفور بصورة عامة وجنوب دارفور بوجه خاص على التلامح الكبير الذي يعبر عن أصالة انسان جنوب دارفور ،موضحة إن الدورة المدرسية القومية تمثل منصة انطلاق لعهد جديد في كل ولايات دارفور بعد أن تحقق السلام والاستقرار فيها ، مشيدة بالتنوع والثراء الذي يتمتع به مجتمع جنوب دارفور ، مشيرة إلى حسن الضيافة والاستقبال الذي وجدته كل بعثات الولايات المشاركة في الدورة المدرسية .، مضيفة أن الدورة المدرسية ستشهد منافسات ثقافية ورياضية وعلمية بجانب عدد من المعارض تعكس الإرث الحضاري لمختلف ولايات السودان . وثمنت وزيرة التربية والتعليم معلمى ومعلمات السودان على دورهم في دفع مسيرة التنمية والنهضة بالبلاد، واشادت السيدة/ الوزيرة بالتناغم الكبير بين مكونات الإدارة الأهلية في دارفور وابناءها في دعم الدورة المدرسية القومية ومساندتها. من جانبه قال والي جنوب دارفور المهندس ادم الفكي أن افتتاح الدورة المدرسية القومية رقم (٢٨)بمدينة نيالا على يد رئيس مجلس الوزراء الأستاذ معتز موسي يعكس حالة الأمن والاستقرار التى تنعم بها ولاية جنوب دارفور مؤكدا أن ولايته ماضية في مسارات التنمية المختلفة مشيراً إلى النجاح الذي حققته حكومة الولاية في برامج التعايش السلمي والعودة الطوعية مبينا أن الدورة أسهمت في تعزيز التلاحم الوطني بين أبناء الوطن الواحد ، مشيدا بمساهمة كل فئات المجتمع بالولاية من أجل انجاح الدورة المدرسية