رئيس مجلس الوزراء يتفقد سير العمل بمحطة كلانييب للتوليد الحراري

Image

رئيس مجلس الوزراء يتفقد سير العمل بمحطة كلانييب للتوليد الحراري

تفقد السيد/رئيس مجلس الوزراء الأستاذ/معتز موسي عبدالله سير العمل بمحطة كلانييب للتوليد الحراري التي تضم وحدتين أساسيتين الأولى منهما ستدخل دائرة العمل شهر مايو القادم بطاقة إنتاجية قدرها (١٨٧)ميقاواط ،جاء ذلك لدى زيارته اليوم الأثنين 24 سبتمبر 2018م  لولاية البحر الأحمر برفقة كل من وزير ديوان الحكم الاتحادي الاستاذ/حامد ممتاز ووزير الري والموارد المائية والكهرباء المهندس/خضر محمد قسم السيد ووالى البحر الأحمر الأستاذ/ الهادي محمد على ووزير الدولة بمجلس الوزراء الأستاذ/حاتم حسن بخيت ووزيرة الدولة بوزارة الصحة د.فريق سعاد الكارب . ووجه رئيس مجلس الوزراء شركة الكهرباء القابضة بتوصيل الكهرباء لقرية كلانييب وإنشاء مدرسة وجامع والإسهام في تشغيل الشباب في إطار المسؤولية الاجتماعية. وزار السيد/رئيس مجلس الوزراء والوفد المرافق له مستودع بورتسودان الاستراتيجي للمواد البترولية إطمان من خلاله على موقف الإمداد خاصة الغاز والجازولين ،كما تفقد سيادته المحطة التحويلية لمدينة بورتسودان التى يجري توسعتها لتعمل بطاقة إنتاجية مضاعفة خلال الفترة القادمة بما يسهم في تعزيز الامداد الكهربائي بالولاية .
ووقف رئيس مجلس الوزراء على حجم العمل بالمستودعات التخزينية للغلال التى تستوعب اكثر من (٣٧٥) ألف طن، وزار سيادته صومعةالغلال بمدينة بورتسودان التى تعتبر واحدة من مؤسسات البنك الزراعي السوداني حيث تبلغ سعتها التخزينية (٥٠) ألف طن وتستوعب عدة أصناف من الحبوب. كما زار السيد/رئيس مجلس الوزراء شركة سين للغلال التى تملك حوالى (٣٠٠) ألف طن من القمح في بورتسودان ووقف على جهود الشركة الجارية لإنشاء مطحن سيتم افتتاحه مطلع العام القادم ليسهم في تقليل تكلفة الدقيق ،حيث شهد السيد/رئيس مجلس الوزراء في هذا الجانب عملية تفريغ القمح من السفينة إلى الصومعة المتحركة .
وفي السياق ذاته زار السيد/رئيس مجلس الوزراء شركة سيقا والتى تبلغ سعتها التخزينية (١٤٠) ألف طن ووقف على مستوى التطور الذي تشهده الشركة من خلال استخدام التقانة الحديثة في مراحل عملها المختلفة.

وفي سياق متصل قال وزير الدولة بمجلس الوزراء الأستاذ/حاتم حسن بخيت في تصريح صحفي أن الوفد إطمأن من خلال طوافه على صوامع الغلال التابعة للبنك الزراعي وشركتى سين وسيقا على توفر القمح بكميات كبيرة تفوف حوجة الاستهلاك.